Accessibility links

كتلة علاوي تسحب وزراءها من حكومة المالكي وتقول إنه غير قادر على إدارة البلاد


أعلنت كتلة العراقية الوطنية التي يتزعمها رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي انسحابها بصورة نهائية من حكومة نوري المالكي، لعدم تلبية الحكومة 14مطلبا كانت قد تقدمت بها هذه الكتلة لإصلاح الأوضاع السياسية، وفق رؤيتها.

وعن هذا الانسحاب، قال النائب عن الكتلة العراقية الوطنية عز الدين الشابندر لـ"راديو سوا":

"الإعلان جاء في وقت يئست فيه القائمة العراقية من أي أمل في أن تصلح هذه الأوضاع، وتتحرك بالاتجاه السليم، وتعيد للعراق عافيته الوطنية والسياسية والاقتصادية، ولذلك المشاركة في هذه الحكومة أصبحت تركة ثقيلة على كاهل القائمة العراقية لا يمكن أن تتحمل مسؤوليتها".

ونفى الشابندر أن تكون هناك علاقة بين الدعوة التي وجهها أعضاء في الكونغرس الأميركي لأياد علاوي لزيارة الولايات المتحدة الأميركية وإعلان الانسحاب، مشيرا إلى الدعوات الداخلية والخارجية التي تطالب بتغيير حكومة المالكي، موضحا بالقول:

"هناك صيحات داخل الحكومة العراقية، وداخل الوضع السياسي العراقي لا تقل عن مطالبة أعضاء بالكونغرس الأميركي في أن السيد المالكي غير قادر على إدارة الأمور. هناك رأي إقليمي، هناك رأي دولي متفق مع هذا الأمر، ولذلك لا توجد علاقة مباشرة بين مطالبة أعضاء الكونغرس الأميركي وزيارة الدكتور إياد علاوي أو توقيت الإعلان".

وكانت كتلة العراقية الوطنية طالبت الحكومة العراقية بتنفيذ 14 مطلبا من أبرزها تطهير أجهزة الجيش والشرطة من العناصر المندسة، وتعليق العمل بقانون إجتثاث البعث، وإعادة النظر بقانون السلامة الوطنية، والعمل بجدية على المصالحة الوطنية، ومنع تدخلات دول الجوار، ووضع خطة لإعادة المهجرين قسرا داخل العراق وخارجه، والحد من المظاهر ذات الأبعاد الطائفية والجهوية، وفق الكتلة.

وسبق هذا الانسحاب قرار بتعليق مشاركة كتلة العراقية الوطنية في جلسات رئاسة الوزراء في السابع من الشهر الحالي، وقد هددت الكتلة التي تملك 24 مقعدا في مجلس النواب آنذاك بالانسحاب من الحكومة في حال الاستمرار بتجاهل مطالبها.

وكانت كتلة العراقية الوطنية تملك خمس حقائب وزراية هي حقيبة العدل والاتصالات والعلوم والتكنولوجيا وحقوق الانسان والحقيبة الخامسة لوزير دولة.

ومن المتوقع أن يمتنع وزير العلوم والتكنولوجيا رائد فهمي عن تنفيذ قرار كتلته بعد أن رفض الإمتثال لقرارها السابق بتعليق المشاركة في جلسات مجلس الوزراء.

وقد جاء انسحاب وزراء كتلة العراقية الوطنية من الحكومة بعد انسحاب وزراء التوافق العراقية منها بداية الشهر الجاري وانسحاب سابق لوزراء الكتلة الصدرية منها في شهر أبريل/ نيسان الماضي.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG