Accessibility links

دعوة مجلس الأمن الدولي للتصرف بحزم لضمان تنفيذ حظر نشر الأسلحة في دارفور


قال بريان وود مدير الأبحاث الخاصة بالحد من الأسلحة في منظمة العفو الدولية إن الحكومة السودانية تواصل نشر أسلحة في دارفور في تحدٍ عجيب لحظر الأسلحة المفروض من جانب الأمم المتحدة ولاتفاقيات السلام.
ودعا وود مجلس الأمن الدولي إلى التصرف بحسم لضمان تنفيذ الحظر بفعالية، بما في ذلك وضع مراقبين للأمم المتحدة في جميع موانئ الدخول إلى السودان ودارفور.
من جهته، قال المتحدث باسم السفارة السودانية في بريطانيا خالد المبارك إن المنظمة الدولية لا تستطيع أن تثبت أن الطائرات التي تفرغ حمولتها من الأسلحة والظاهرة في الصور هي سودانية.
وأضاف المبارك:
"أصبحت منظمة العفو الدولية ملحقا بحملة التشهير بما يحدث في إقليم دارفور من اجل التغطية على الصعوبات التي تواجه قوات التحالف في العراق وأفغانستان وآماكن أخرى".
ونفى المبارك أن تكون الحكومة السودانية قد زودت ميليشيات الجنجويد بالسلاح أو أنها تشن هجمات على المدنيين. قائلا:
" الأزمة لا تزال قائمة في دارفور، والقتال مستمر على الرغم من أن الحكومة السودانية وقعت اتفاق سلام ووافقت على نشر القوات الدولية الهجينة في الإقليم في أسرع وقت ممكن".
وقال المتحدث باسم السفارة السودانية في بريطانيا:
" إن الحكومة السودانية بذلت ما بوسعها كحكومة مستقلة من اجل التعاون مع المجتمع الدولي، ولكن هناك عصابات حتى ولو قالت منظمة العفو الدولية إنه يوجد فوضى سلاح هناك، وهناك أناس يصرون على القتال، فماذا يمكن أن تتوقعوا أن يكون رد الحكومة السودانية".
XS
SM
MD
LG