Accessibility links

رابع قناة فضائية تطلقها شبكة الإعلام العراقي في شهر رمضان


أعلن حبيب الصدر مدير اكبر محطة تلفزيون وشبكة إعلام في العراق انه يخطط لتوسيع شبكته الإعلامية وإحداث تطور لافت فيها فيما لا يزال يتعرض لتهديدات مستمرة بالقتل بعد أن دفع عدد من العاملين معه حياتهم ثمنا لعملهم في قنوات الشبكة.

وأشار الصدر في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية إلى الجهوزية لإطلاق قناة جديدة تعنى بالقرآن الكريم في شهر رمضان الذي يصادف منتصف سبتمر/ أيلول المقبل وستكون رابع قناة فضائية تطلقها شبكة الإعلام العراقي.

وأضاف الصدر الذي يتخذ من إحدى قاعات شبكة الإعلام العراقي على ضفاف نهر دجلة إلى جانب الكرخ مكتبا له، أن القناة التي سيطلق عليها اسم الفرقان ستبدأ بثها ست ساعات وسوف تعمل على رفع معدل ساعات البث تدريجيا ليصل إلى 24 ساعة.

وكشف مدير الشبكة أن العام المقبل سيشهد انطلاق قناة إخبارية تبث الإخبار على مدى أربع وعشرين ساعة في اليوم.

ولفت إلى التعرض دائما إلى ضغوطات من إطراف سياسية وأخرى حزبية ودينية في التغطية الإخبارية على الرغم من بذل كل الجهود لمواجهة الضغوط.
ويتهم الصدر بأنه يسخر شبكته الإعلامية التي تخصص لها مبلغ 50 مليون دولارا أميركيا من ميزانية الدولة باستخدام التلفزيون والإذاعة التابعين لها بنشر رسالة الحكومة السياسية.

ويعترف الصدر انه يحاول التخلص من الانتقادات التي توجه له ولطبيعة العمل في الشبكة الإعلامية والتي يرى البعض أنها تستند إلى سياسة دعم الدولة والحكومة التي يترأسها نوري المالكي.
إلا أنه أكد أن مؤسسته مستقلة لافتا إلى أن فضائيته نجحت في تحقيق دور كبير للتلاحم الوطني والمصالحة في خضم العنف الذي تشهده البلاد.

يشار إلى انه في زمن نظام صدام حسين كانت هناك قناتان تلفزيونيتان محليتان، الأولى تعنى بتكريس السياسة التي كان ينتهجها صدام والثانية تعنى بالشباب ويديرها نجله الأكبر عدي.
ومنذ سقوط النظام في 2003 ظهر عدد كبير من القنوات ونصب العراقيون الصحون الاصطناعية لالتقاط القنوات الفضائية العالمية للمرة الأولى بعد أن كانت ممنوعة.
XS
SM
MD
LG