Accessibility links

شريف شيخ أحمد يهدد بتصعيد الهجمات المسلحة ضد القوات الإثيوبية في الصومال


هدد الشيخ شريف شيخ أحمد الرجل الثاني في المحاكم الإسلامية في الصومال بتكثيف الهجمات في مقديشو إلى حين رحيل القوات الإثيوبية عن الصومال.

ودعا شيخ أحمد بحسب وكالة الصحافة الفرنسية الصوماليين إلى الدفاع عن بلادهم في وجه القوات الإثيوبية التي تدخلت إلى جانب قوات الحكومة الانتقالية وأطاحت بنظام المحاكم الإسلامية في أبريل/نيسان الماضي.

وقال الشيخ أحمد في العاصمة الاريترية أسمرة التي أضحت معقلا للإسلاميين الصوماليين: "لقد تعرضت بلادنا لهجوم من إثيوبيا التي تحاول استعمار الصومال".

وأضاف: "لنا الحق بالدفاع عن بلدنا. نحن مجبرون على مهاجمة إثيوبيا. سوف يطردون من الصومال وسنستعيد حريتنا بالقوة".

وتابع: "لنا الحق بالعيش بسلام وحرية وكذلك الحق بتولي شؤوننا بأنفسنا، سنواصل القتال طالما أننا لم نحقق هذا الهدف".

وكانت الحكومة الصومالية قد نجحت مطلع العام مدعومة من القوات الإثيوبية في الإطاحة بالمحاكم الإسلامية وهي ميليشيات تمكنت من حكم القسم الأكبر من جنوب البلاد ووسطها لأشهر عدة.

أعمال عنف متفرقة

وفي سياق متصل، أفاد شهود بأن شرطيا صوماليا وأربعة مدنيين جرحوا في اعتداءين بقنبلتين يدويتين السبت في العاصمة مقديشو.

كما أفادت الشرطة بجرح مندوبين صوماليين مساء الجمعة يشاركان في مؤتمر المصالحة الوطنية الذي افتتح منتصف يوليو/تموز، وذلك إثر إلقاء قنابل يدوية على فندق في مقديشو يستضيف المشاركين في المؤتمر، بحسب الشرطة.

وقتل موظف في شركة صومالية خاصة للاتصالات برصاص السبت في مقديشو كما أفاد به شهود. ولم تعرف حتى الآن دوافع ذلك الاغتيال.

وتشهد الصومال حربا أهلية منذ 1991، إلا أن الوضع الأمني فيها لم يشهد استقرارا منذ الإطاحة بحكم المحاكم الإسلامية.
XS
SM
MD
LG