Accessibility links

حركة طالبان تعلن استعدادها لاستئناف المحادثات مع كوريا الجنوبية بشأن الرهائن


أعربت حركة طالبان عن استعدادها لاستئناف المفاوضات المباشرة مع وفد صول حول مصير 19 كوريا جنوبيا تحتجزهم رهائن في أفغانستان شرط تلقيها اقتراحات جديدة.

وعلقت المفاوضات المباشرة التي بدأت في العاشر من أغسطس /آب قبل أسبوعين وبعد إصرار كابول على رفض الإفراج عن معتقلين ينتمون إلى حركة طالبان مقابل الإفراج عن الرهائن.

غير أن أحد أبرز الناطقين باسم طالبان ذبيح الله مجاهد، قد صرح الأحد لوكالة الأنباء الفرنسية بأن المتمردين الإسلاميين سيستأنفون المفاوضات المباشرة إذا أتى الكوريون الجنوبيون إلى طاولة المفاوضات بجديد.

وقال إن الأبواب مفتوحة لمناقشات وجها لوجه لكن يجب أن لا يتكرر ما جرى خلال المناقشات السابقة على حد تعبيره، وأكد أن عليهم الموافقة على مطالب طالبان بالإفراج عن معتقليها في السجون الأفغانية.

وأوضح أنه منذ نهاية المناقشات المباشرة تواصلت الاتصالات الهاتفية وهو ما أكدته سفارة كوريا الجنوبية.

وتجدر الإشارة إلى أن عناصر طالبان خطفت في 19 أغسطس / آب الجاري 23 كوريا جنوبيا ينتمون إلى كنيسة إنجيلية في ولاية غزنة جنوب أفغانستان وقتلوا اثنين منهم في 25 و 30 يوليو / تموز الماضي وأفرجوا عن امرأتين مريضتين في 13 أغسطس / آب الحالي.

واشترطت حركة طالبان أيضا انسحاب قوات كوريا الجنوبية من أفغانستان حيث تعمل في الأساس على إعادة الإعمار والمساعدة الطبية في إطار القوة الدولية للمساهمة في إرساء الأمن "إيساف" التابعة لحلف شمال الأطلسي.

وكانت صول قد أعلنت الشهر الماضي أنها ستسحب قواتها كما هو مقرر مع نهاية السنة.
XS
SM
MD
LG