Accessibility links

الاشتباكات ما زالت مستمرة في مخيم نهر البارد والجيش اللبناني يقوم بتمشيط وتحصين مواقعه


لا تزال الاشتباكات مستمرة بين الجيش اللبناني ومسلحي فتح الإسلام في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين.

وأفادت معلومات رسمية بأنه سجل تراجع كبير في قدرة المسلحين على المواجهة بعدما أصبح عددهم بالعشرات ونصفهم من الجرحى ولم يعد بإمكانهم تغطية الجبهات على المحاور كافة.
وقام الجيش اللبناني بتمشيط وتنظيف وتحصين المواقع التي سيطر عليها.

توجيه ضربات أكثر قسوة

وقد نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن متحدث عسكري لبناني إن الجيش اللبناني بصدد توجيه ضربات أكثر قسوة إلى مواقع فتح الإسلام في مخيم نهر البارد، وذلك بعد مغادرة عائلات المسلحين المخيم.

وأوضح المصدر العسكري أنه لم يعد هناك من تحفظات على هذا الصعيد في إشارة منه إلى عملية إخلاء آخر من تبقى من المدنيين في المخيم.

وقال مصدر في تجمع علماء فلسطين الذي يقوم بدور الوسيط بين المسلحين والجيش اللبناني إن ثمة مفاوضات تجري لإجلاء الجرحى في صفوف فتح الإسلام.

وقالت مصادر أمنية لبنانية الأحد إن ثلاثة جنود لبنانيين لقوا حتفهم في قتال مع مسلحين إسلاميين يخوضون معارك مع الجيش منذ أكثر من ثلاثة أشهر في مخيم نهر البارد بشمال لبنان.

وبذلك يكون الجيش قد تكبد حتى الآن 148 جنديا منذ اندلاع المعارك في 20 مايو/أيار والتي تعد أسوأ اقتتال داخلي منذ الحرب الأهلية التي دارت رحاها بين عامي 1975 و 1990 . وقتل أيضا 100 متشدد على الأقل و42 مدنيا في القتال. وهرب معظم سكان المخيم البالغ عددهم 40 الفا إلى مخيم فلسطيني قريب في الأيام الاولى من المعركة.

ويطالب الجيش باستسلام غير مشروط للمتشددين الذين يقول إنهم فجروا هذا الصراع من خلال مهاجمة مواقع الجيش.
XS
SM
MD
LG