Accessibility links

سقوط تسعة قتلى من "الجيش الإسلامي" في اشتباكات مع عناصر القاعدة شمال الحلة


ارتفع عدد القتلى في صفوف الجيش الإسلامي إلى تسعة أشخاص في الاشتباكات التي دارت بينه وبين تنظيم القاعدة شمال الحلة، في حين شهدت محافظة بابل عددا من العمليات المسلحة أسفرت عن سقوط عدد من المدنيين بين قتيل وجريح.

فقد استمرت الاشتباكات بين الجيش الإسلامي وتنظيم القاعدة في ناحية جرف الصخر بقضاء المسيب شمال مدينة الحلة منذ السبت وحتى صباح الأحد.

وقال مصدر أمني إن عدد القتلى في صفوف الجيش الاسلامي قد وصل إلى تسعة اشخاص، إلا أن خسائر أعضاء تنظيم القاعدة لم تكن معروفة.

من جانب آخر، هاجم مسلحون منزلا في حي الإمام وسط مدينة الحلة بالقنابل اليدوية والأسلحة الخفيفة فجر الأحد ما أدى إلى جرح اثنين من سكانه وإلحاق أضرار مادية ببنايته، وبعد وصول مجموعة من قوة العقرب وقع تبادل لاطلاق النار بين المسلحين وافراد القوة لم يؤد إلى أية خسائر.

وفي نفس الحي المذكور، تمكنت مفارز الشرطة من تفكيك عبوة ناسفة صباح الأحد كانت مزروعة قرب حسينية الإمام علي وهي عبارة عن اسطوانة إطفاء حريق مملوءة بمادة الـ TNT شديدة الانفجار.

وفي إطار العمليات المسلحة التي تستهدف الزائرين الشيعة المتوجهين هذه الأيام إلى مدينة كربلاء مشيا على الأقدام، هاجم مسلحون ظهر الأحد عددا من هؤلاء الزائرين في ناحية الاسكندرية شمال الحلة بالأسلحة الخفيفة ما أدى إلى مقتل واحد وجرح آخر، في حين لاذ المنفذون بالفرار إلى جهة مجهولة، بحسب مصدر في شرطة مدينة الحلة.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد حسين العباسي:
XS
SM
MD
LG