Accessibility links

عباس وأولمرت يجتمعان الثلاثاء في ظل شعور من الإحباط إزاء تباطؤ في بحث القضايا الأساسية


يسعى رئيس وزراء إسرائيل إيهود أولمرت ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال لقائهما الثلاثاء في القدس إلى تحديد الأسس لقيام الدولة الفلسطينية قبل انعقاد المؤتمر الدولي الذي اقترحه الرئيس بوش.

ورغم هذه الاجتماعات فقد أبدى الفلسطينيون نوعا من الإحباط إزاء تباطؤ إسرائيل في بحث القضايا الأساسية التي تحدد ملامح السلام بين الطرفين.

يقول مارك ريغيف، المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية:
"إن الحكومتين الإسرائيلية والفلسطينية ملتزمتان، في نهاية المطاف بفكرة مشتركة، ونعني بها قيام دولتين تعيشان في سلام جنبا إلى جنب".

غير أن المحلل السياسي الفلسطيني وديع أبو ناصر يقول إن سلوك إسرائيل خلق نوعا من الشك بين الفلسطينيين:
"من المهم اتخاذ خطوات ملموسة نحو الحديث عن إطار زمني لتسوية الخلافات حول المسائل الخاصة بالوضع النهائي وبالتحديد بالنسبة لوضع مدينة القدس، واللاجئين، والمياه، والحدود والمستوطنات. وبدون ذلك، فالحديث يدور عن عملية سلام ولكن ليس عن سلام حقيقي."
XS
SM
MD
LG