Accessibility links

مسؤول تربوي: بعض عشائر أرياف البصرة تبتز المقاولين وتمنع بناء مدارس عصرية


ما تزال المدارس الواقعة في أقضية البصرة ونواحيها تحتفظ بطورها البدائي، الأمر الذي يعكس تدهور الواقع التربوي والتعليمي في تلك المناطق الريفية.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، قال الدكتور نزار عزيز مسؤول لجنة التربية والتعليم في مجلس محافظة البصرة إن قيام شيوخ بعض العشائر في تلك المناطق بابتزاز المقاولين هو من أبرز المعوقات أمام التطور في ذلك المجال.

وأشار إلى وجود مدارس مبنية بالطين، ولكن عندما يخطط مجلس المحافظة لبنائها بطريقة عصرية، فإنه يصطدم ببعض الرغبات الشخصية التي تعيق عمليات البناء.

وأضاف عزيز أن البعض يشترط أن يكون المقاول من عشيرتهم، ويطلبون أمورا أخرى تؤدي إلى عزوف المقاولين عن إتمام العمل.

ويُذكر أن الكثير من المشاريع التي كانت تقضي بإنشاء مدارس ومراكز صحية جديدة في أرياف البصرة كان نصيبها الفشل، على خلفية تعرض أصحاب الشركات الأهلية المنفذة إلى تهديدات بالقتل في حال مباشرتهم بالعمل من دون تقديم مبالغ مالية كبيرة إلى بعض الأطراف العشائرية.

وأصبح مألوفا لدى المقاولين قيامهم بأخذ خطاب ضمان من جهات عشائرية قبل المباشرة في تنفيذ مشاريع تقع ضمن رقعة نفوذهم، خشية الوقوع في فخ الإبتزاز.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان:
XS
SM
MD
LG