Accessibility links

الرئيس الإيراني يتوقع قرب انهيار السلطة السياسية للولايات المتحدة في العراق


حذر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الثلاثاء من انهيار السلطة السياسية للولايات المتحدة في العراق، وقال إن المنطقة ستشهد فراغا كبيرا في وقتٍ قريب، على حد قوله.

وأضاف أحمدي نجاد في مؤتمر صحافي أن بلادَه تستعد بدعم من الحكومة العراقية ودول الجوار مثل السعودية وغيرها لسد تلك الثغرة.

واستبعد الرئيس الإيراني في كلمته إمكانية توجيه الولايات المتحدة ضربة لبلاده مشيرا إلى أن واشنطن تواجه ما يكفي من المشاكل في أفغانستان والعراق، وقال إنها غير قادرة على تنفيذ تلك الضربة حتى ولو اتخذت قرارا في ذلك الشأن.

اتهامات ضد الصهيونية

من جهة أخرى، اتهم أحمدي نجاد "الصهاينة" بأنهم يقفون وراء كل الأزمات سواء كانت حروبا أو نزاعات دينية معربا عن اقتناعه بأنهم مسؤولون عن نشر رسم كاريكاتوري للنبي محمد في جسم حيوان في صحيفة سويدية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الرئيس الإيراني قوله إن "الصهاينة لا دين لهم" مضيفا أنهم أقلية منظمة تسللت إلى مختلف أنحاء العالم وتعمل كحزب سري يملك الأموال ووسائل الإعلام، على حد تعبيره.
وقال: "إذا استعاد العالم هدوءه فإن الشعوب وحتى الأوروبيين والألمان سيستأصلونهم". الملف النووي

وفي سياق آخر، أكد الرئيس الإيراني أن ملف بلاده النووي مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية أغلق، معتبرا أن بلاده تعاونت إلى أقصى الحدود مع الوكالة الذرية وأكثر من أي عضو آخر فيها.

ويأتي هذا الموقف في وقت التزمت فيه إيران تسليم الوكالة الذرية ردودا على سلسلة تساؤلات حول مسائل معلقة تتصل ببرنامجها النووي.

وكان مجلس الأمن الدولي قد أصدر ثلاثة قرارات بحق طهران، تعرضت بموجب اثنين منها لعقوبات بسبب تعاونها غير الكافي مع الوكالة الذرية.
XS
SM
MD
LG