Accessibility links

اختبارات تؤكد ان السمك لا زال ملوثا جراء انفجار تشرنوبيل


أفاد تقرير عن الهيئة الفنلندية للأمن الغذائي "افيرا" الاثنين انه بعد 20 سنة من وقوع انفجار في محطة تشرنوبيل النووية الأوكرانية ما زال السمك والفطر في مناطق فنلندا التي تعرضت للإشعاعات ملوثا.

وتجاوزت نسبة مادة سيزيوم 137 في 20في المائة من السمك وفي أكثر من نصف الفطر القابل للاستهلاك الذي حللته افيرا وسلطة الأمن النووي عام 2005 النسبة القصوى المسموح باستهلاكها حسب المعايير الأوروبية وهي بنحو 600 بيكريل في الكيلو الواحد.

وأخذت عينات من البحيرات وضواحي فامالا التي تبعد 230 الى الشمال من هلسنكي والتي كانت الأكثر تضررا من انعكاسات انفجار المفاعل رقم أربعة في تشرنوبيل في 26 نيسان/ابريل 1986.

وبلغت نسبة الإشعاع لدى الأسماك وهي في الأساس اسماك مفترسة ألفي بيكريل في الكيلو الواحد ووصلت حتى 5400 بيكريل في الكيلو الواحد للفطر مع اختلافات حسب أنواع الأسماك وظروف نشأة الفطر.

من جهة أخرى أفاد التقرير بالعثور على نسب غير عادية من الزئبق لدى 17في المائة من الأسماك. وتوصي السلطات بالحد من استهلاك اسماك البحريات بحيث لا يتجاوز ذلك مرة او اثنتين في الشهر وبغسل الفطر جيدا.

XS
SM
MD
LG