Accessibility links

الرئيس بوش يتهم إيران بأنها مصدر القلاقل في الشرق الأوسط


أكد الرئيس بوش تصميم الولايات المتحدة على مواصلة حربها على المتطرفين الإسلاميين الذين يبذلون قصارى جهدهم لوقف المد الديموقراطي الذي تشهده منطقة الشرق الأوسط، متهما إيران بأنها مصدر القلاقل في المنطقة والدولة الأولى الراعية للإرهاب في العالم.

وقال الرئيس بوش في كلمة ألقاها أمام المؤتمر السنوي للفيلق الأميركي للمحاربين القدماء (أميركان ليجن) في مدينة رينو بولاية نيفادا إن الحرب في العراق هي الجبهة الرئيسية في الحرب على التطرف السني الإسلامي لشبكة القاعدة والتطرف الشيعي الذي تغذيه إيران.

وأضاف أن إيران كانت دوماً مصدراً للمشاكل في الشرق الأوسط وهي تمول عداً من المنظمات الإرهابية في المنطقة. مؤكدا أن الولايات المتحدة ستواجه الخطر الإيراني قبل فوات الأوان.

وأكد بوش أن الولايات المتحدة لن تهجر العراق في ساعة محنته وعند حاجته إليها، وناشد الكونغرس أن يستمع إلى التقرير المرتقب الشهر المقبل من المسؤولين الأميركيين في العراق.

مصالح أميركية

وفيما يتعلق بالصراع العربي الإسرائيلي أكد بوش على أن حكومته تسعى إلى التقدم في الحل القائم على الدولتين من أجل الإسرائيليين والفلسطينيين.

وأكد بوش في كلمته على أن الولايات المتحدة لديها مصالح حيوية ودائمة في منطقة الشرق الأوسط. وقال:
"لقد تعلمنا من التاريخ بأن الأخطار في أماكن أخرى في العالم مثل أوروبا وآسيا تؤثر مباشرة هنا على أمننا في البلاد، في الـ11 من سبتمبر/أيلول 2001 تعلمنا بأن هناك نقطة أخرى في العالم تهدد وبشكل مباشر أمن الشعب الأميركي وهي منطقة الشرق الأوسط".

وأضاف بوش أنه لمدة طويلة كان العالم مكتفياً بدعم أشكال من الحكومات في تلك المنطقة باسم الاستقرار، وكانت النتيجة أنه نمت أجيال كثيرة من الشباب، يحاولون أن يحسنوا حياتهم فتعرض الكثير منهم للتطرف الإسلامي، وزادت كراهيتهم ومرارتهم ودفعهم ذلك إلى أعمال العنف في أنحاء العالم، فأضحى مهد الحضارة مركزاً للتطرف.

وقال بوش إن الأميركيين عبر التاريخ كانت لهم روابط قومية مع منطقة الشرق الأوسط هي روابط تجارية وعقائدية، وقبل أن يتم اكتشاف النفط في الشرق الأوسط كانت المنطقة مجرى للتجارة ومفترق طرق بين بقاع العالم وهي مولد الديانات السماوية الثلاث.
XS
SM
MD
LG