Accessibility links

فرنسا تعتزم العمل على تعزيز نفوذ أوروبا دوليا خلال رئاستها للاتحاد الأوروبي


عرضت فرنسا الخطوط العريضة التي ستعتمدها لدى توليها رئاسة الاتحاد الأوروبي في النصف الثاني من العام المقبل مشددة على النمو وتوفير الوظائف في منطقة اليورو وعلى الدفاع عن المصالح الأوروبية في ظل العولمة.

وعرض وزير الدولة للشؤون الأوروبية جان بيار جوييه هذه الخطوط العريضة على السفراء الفرنسيين المجتمعين في باريس غداة الخطاب الذي ألقاه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، والذي أكد فيه أن البناء الأوروبي يبقى الأولوية المطلقة في سياسته الخارجية.
و
أوضح جوييه أن ساركوزي ورئيس وزرائه فرنسوا فيون سيجولان على مختلف العواصم الأوروبية قبل أن تتولى فرنسا الرئاسة الأوروبية الدورية خلفا لسلوفينيا.

وقال جوييه مستعيدا تصريحا سابقا لساركوزي إن فرنسا عادت إلى الساحة الأوروبية بعد الاتفاق بين أعضاء الاتحاد على معاهدة أوروبية مبسطة كان الرئيس الفرنسي قد دعا إلى توقيعها لتحل محل الدستور الأوروبي بعدما رفضه الفرنسيون والهولنديون.

وحدد جوييه أربعة محاور لتحرك بلاده وهي النمو والوظائف، حماية المواطنين، أوروبا المستقبل، ونفوذ أوروبا على الساحة الدولية.

وقال جوييه إن باريس تعتزم اغتنام رئاستها للاتحاد الأوروبي لمواصلة النقاش حول السياسة النقدية التي يتبعها البنك المركزي الأوروبي والقائمة على سعر مرتفع لليورو، وذلك بالرغم من الانتقادات الفرنسية.

وأوضح جوييه أن العلاقات مع الصين وروسيا والبلقان وإفريقيا ودول المتوسط ستكون في مقدم الأولويات الدولية للرئاسة الفرنسية، مؤكدا أن وضع سياسة مشتركة على صعيد الهجرة سيكون من أولوياتنا الكبرى.
XS
SM
MD
LG