Accessibility links

مقتل 100 عنصر من طالبان في اشتباكات مع قوات التحالف في قندهار


أعلنت قوات التحالف أن أكثر من 100 مسلح من طالبان قتلوا اليوم الثلاثاء في اشتباك في ولاية قندهار في جنوب أفغانستان دمرت خلاله مقاتلات التحالف العديد من مواقع المسلحين.

وقتل أيضا جندي أفغاني وأصيب ثلاثة من عناصر القوات الدولية في المعارك التي دارت على أثر كمين نصب من قبل مجموعة كبيرة من المسلحين لدورية عسكرية.

من ناحية أخرى، أعلنت قوات التحالف أن ثلاثة من جنود حلف شمال الأطلسي قتلوا وجرح ستة آخرون الثلاثاء في تفجير انتحاري شرقي أفغانستان.

وقال بيان صادر عن القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان إيساف إن العملية الانتحارية استهدفت جنودا كانوا يعملون على بناء جسر شرق البلاد من دون أن تحدد جنسيات الجنود ومكان وقوع الهجوم.

وقال البيان إن ستة جنود أصيبوا في التفجير.
من جهة أخرى، قتل ستة من القوات الأفغانية في تفجيرين منفصلين قرب الحدود الشرقية المحاذية لباكستان خلال حسب بيان لوزارة الدفاع الأفغانية.

كما أعلنت قوات إيساف والقوات الأفغانية أنها قتلت 15 مسلحا قرب مدينة موسى قلعة التي تعد معقلا لطالبان في ولاية هلمند الجنوبية.

الحلف الأطلسي لا ينوي سحب قواته

من ناحيته، نفى حلف شمال الأطلسي ما جاء في التقارير التي تحدثت عن إخفاق قواته في مهامها في أفغانستان.
وقالت كارمن روميرو نائبة المتحدث باسم الحلف إن المهام التي تقوم بها قوات الحلف صعبة جدا، وأكدت أن الحلف لا ينوي مغادرة البلاد.


وأضافت روميرو في مقابلة مع "راديو سوا" من بروكسيل: إن الحلف تعهد بالتزام الناتو لتعهداته على المدى الطويل من دون أن يحدد موعد انسحاب قواته من أفغانستان، لأن ذلك مرتبط بمدى التقدم الذي تحرز قوات الحلف في تدريب قوات الأمن الأفغانية.

وعن احتمال زيادة عدد القوات، أشارت روميرو إلى أن القرار يعود إلى القادة العسكريين المنتشرين على الأرض، لافتة إلى أن عدد القوات كاف الآن.

XS
SM
MD
LG