Accessibility links

التوتر بين التيار الصدري والمجلس الأعلى ينتقل من كربلاء إلى بغداد


أكد شهود عيان في بغداد اندلاع اشتباكات مسلحة في منطقتي البلديات والحبيبية شمال شرقي العاصمة، بين عناصر من جيش المهدي وأفراد حماية المقرات التابعة للمجلس الأعلى الإسلامي.

وأفاد شهود آخرون أن مسلحين تابعين لجيش المهدي أقدموا على إحراق مقر مؤسسة "شهيد المحراب للتبليغ الإسلامي" في منطقة العكيلات في الكاظمية.

من جانبه، أعلن مصدر أمني لـ"راديو سوا"، رافضا الكشف عن إسمه، أن الاستقرار عاد إلى منطقة الكاظمية بعد إحراق مقر المؤسسة، حيث انتشرت القوات الأمنية في جميع أنحاء المنطقة تحسبا لأي طاريء.

وقال حمد الله الركابي الناطق الإعلامي لمكتب التيار الصدري في جانب الكرخ من بغداد إن هذع الأحداث تمثل رد فعل طبيعي لما شهدته مدينة كربلاء من اشتباكات أدت إلى مقتل وجرح المئات، وأنه لايجب اتهام التيار الصدري بالوقوف وراءها، "لأن الذين هاجموا مقرات المجلس الأعلى الإسلامي يمثلون جميع فئات الشعب العراقي"، حسب قوله.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:
XS
SM
MD
LG