Accessibility links

الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر محذرة من تزايد عدد اللاجئين العراقيين


أعلنت المفوضية العليا للاجئين في الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء أن العدد الشهري للاجئين العراقيين بلغ مستوى غير مسبوق، كاشفة عن أن أكثر من أربعة ملايين عراقي غادروا منازلهم بسبب العنف.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية جينيفر باغونيس للصحافيين إن نسبة نزوح العراقيين تجاوزت 60 ألف شخص شهريا مقابل 50 ألفا في تقرير سابق.

وأضافت باغونيس أن العراقيين بدأوا بمغادرة المناطق المختلطة طائفيا خوفا من أن يتم إجبارهم على مغادرتها قسرا، وأكدت أن أكثر من مليوني عراقي نزحوا داخل البلاد نصفهم منذ تدمير مسجد سامراء في فبراير/شباط 2006، كما لجأ نحو مليوني عراقي آخر إلى سوريا والأردن.

وكشفت باغونيس أن سوريا تستضيف 1.4 مليون شخص والأردن يستضيف ما بين 500 ألف و750 ألف شخص.

جولي تزور 1200 لاجئ عراقي على الحدود مع سوريا

من ناحية أخرى، أعلنت المفوضية في بيان أن الممثلة الأميركية أنجلينا جولي سفيرة النوايا الحسنة للمفوضية زارت اليوم الثلاثاء 1200 لاجئ عراقي عالقين على الحدود السورية.

وأوضح البيان أن جولي دخلت العراق لزيارة 1200 لاجئ عالقين في مخيم أعد على عجل على الحدود بين البلدين ثم تابعت عددا كبيرا من العراقيين وهم يدخلون سوريا عند حاجز حدودي.
الممثلة الأميركية أنجلينا جولي خلال الزيارة للحدود العراقية السورية


وكانت جولي قد زارت بعيد وصولها إلى سوريا أمس الاثنين مركزا لتسجيل اللاجئين تابعا للمفوضية.

وقالت إنها جاءت إلى سوريا والعراق للمساعدة في لفت الانتباه إلى هذه الأزمة الإنسانية، داعية الحكومات المعنية إلى زيادة مساعدتها للمفوضية وللمؤسسات الشريكة.

وشددت جولي على أن هدفها هو إلقاء الضوء على مصير الأشخاص الذي اقتلعوا من جذورهم بسبب الحرب في العراق.

يذكر أن نزوح العراقيين يشكل أكبر حركة سكانية في المنطقة منذ نزوح اللاجئين الفلسطينيين عام 1948.

XS
SM
MD
LG