Accessibility links

البنتاغون يبدأ في التحقق من تزايد عمليات التزوير في التعاقدات في العراق


تعتزم وزارة الدفاع الأميركية إيفاد فريق من المحققين إلى العراق الأسبوع المقبل نتيجة تزايد حالات التزوير والتجاوزات الأخرى في تعاقدات تتعلق بالأسلحة وتوفير المؤن والإمدادات للقوات.
وقال المتحدث باسم البنتاغون براين وايتمان إن الوزارة منزعجة من تلك التجاوزات التي تم الكشف عنها.
ومن المقرر أن يتوجه فريق المحققين لاحقا إلى أفغانستان لتقييم الوضع الإجمالي وإعداد التوصيات.
وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد أوردت أن عدة وكالات فيدرالية تحقق في عدة قضايا تتعلق بشراء وتسليم أسلحة وذخائر وإمدادات بآلاف الملايين من الدولارات للقوات العراقية والأميركية.
في هذا الإطار، قال جف ماكوسلاند مستشار الشؤون العسكرية في تلفزيون CBS News: "هناك اتهامات تتعلق بإساءة استخدام الاعتماد المالية وعدم إخضاع العقود لمراقبة دقيقة واحتمال حصول بعض صغار المسؤولين على رشاوى لضمان فوز جهات معينة بالمناقصات وغير ذلك من المخالفات. ولكن حتى الآن ما زالت هذه مجرد مزاعم وحسب علمي لم يتم بعد توجيه الاتهامات بصورة رسمية إلى أي شخص سواء أكان من العسكريين أو المدنيين".
وعزا ماكوسلاند حدوث تلك المخالفات إلى السرعة التي تمت بها عمليات إعادة تسليح الجيش العراقي بين عامي 2004 و2005.
وقال: "شهدت تلك الفترة بذل جهود جبارة لتجهيز قوات الأمن العراقية بسرعة. وعندما يتم إنفاق كميات كبيرة من الأموال على عجل فإن حدوث مثل هذه المخالفات يصبح بالتأكيد أمرا محتملا".
XS
SM
MD
LG