Accessibility links

مصادر إسرائيلية تصف لقاء عباس أولمرت بالإيجابي وحماس تشكك في جديته


شكلت القمة التي جمعت رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت خطوة إضافية على طريق الألف ميل التي تعترضها المسائل الخلافية الرئيسية بين الجانبين ومن بينها الحدود النهائية والقدس ومشكلة اللاجئين.

وقبيل لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي في القدس، حذر عباس من أن المؤتمر الدولي الذي دعا الرئيس بوش إلى عقده في وقت لاحق من العام الجاري لن يكون مجديا ما لم تتم خلاله معالجة قضايا الوضع النهائي المتمثلة في الحدود والقدس واللاجئين.

وقد وصفت مصادر إسرائيلية الاجتماع الذي عقد بين الزعيمين في القدس بالإيجابي.

في هذا الإطار، قال مارك ريغيف المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية: "لقد التزم الزعيمان أولمرت وعباس بتحقيق رؤية الدولتين. وقد تناولا في لقائهما الأسس المهمة لبعض المسائل السياسية والاقتصادية وغيرها، ونحن نحرز بعض التقدم".

إلا أن حركة حماس وصفت الاجتماع بأنه ليس سوى نسخة أخرى من اجتماعات سابقة لم تسفر عن شيء.

مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG