Accessibility links

عالمان ألمان يزعمان نجاحهما في إثبات خطأ نظرية النسبية


رجح عالما فيزياء ألمان أن يكونا قد نجحا في كسر سرعة الضوء، وهو ما قد يثبت خطأ نظرية النسبية الخاصة لألبرت أينشتاين والتي تتطلب كمية غير محدودة من الطاقة لدفع جسم بسرعة تبلغ أكثر من سرعة الضوء التي تبلغ 300 ألف كيلومتر في الثانية.

وأشار العالمان جونتر نيمتز والفونس ستالهوفين من جامعة كوبلنز الألمانية إلى أنهما قد يكونا قد خرقا مبدأ رئيسيا من مبادئ نظرية النسبية.

ويقول العالمان إنهما أجريا تجربة انطلقت خلالها وحدات الكم الضوئي القصيرة جدا Microwave Photons على الفور بين زوجين من المنشورات الضوئية التي تم إبعادهما عن بعضهما من مليمترات قليلة إلى متر.

وعندما تم وضع المنشورين معا أطلق العالمان وحدات الكم الضوئي من أحد الأطراف في خط مستقيم عبر المنشورين.

وبعد أن تم إبعاد المنشورين عن بعضهما، انعكست معظم وحدات الكم الضوئي من المنشور الأول الذي واجهته وتم تجميعها بواسطة كاشف.

غير أن عددا قليلا من وحدات الكم الضوئي انطلق عبر الفجوة التي تفصل بينهما كما لو كان المنشوران لا يزالان ملتصقين.

وعلى الرغم من أن وحدات الكم الضوئي قد انطلقت لمسافة أبعد إلا أنها وصلت إلى الكاشف في نفس الوقت الذي وصلت فيه وحدات الكم الضوئي المنعكسة، مما يثبت انطلاق تلك الوحدات على نحو أسرع من الضوء.

وصرح الدكتور نيمتز عالم الفيزياء في جامعة كوبلنز لمجلة "New Scientist" أن هذا يمثل الخرق الوحيد للنظرية النسبية الخاصة الذي يعرفه.

ويقول العالمان إن القدرة على الانطلاق على نحو أسرع من الضوء سوف تؤدي إلى العديد من النتائج التي وصفوها بالغريبة والتي تتضمن فقدان الجسم لجزء من وزنه.
XS
SM
MD
LG