Accessibility links

هيئة محلفين عسكرية تدين الضابط الأميركي المتهم في قضية أبو غريب بتهمة عصيان الاوامر


أدانت هيئة محلفين عسكرية الضابط الاميركي الوحيد الذي يحاكم في قضية اساءة معاملة معتقلين في سجن ابو غريب في العراق، بتهمة عصيان الاوامر لكنها برأته من ثلاث تهم اخرى.

والكيرنيل ستيفين جوردان الذي يبلغ من العمر 51 عاما هو الضابط الاميركي الوحيد الذي وجهت اليه اتهامات تتعلق بالانتهاكات في سجن ابو غريب التي كشفت في 2004 عندما نُشرت صور لمعتقلين عراقيين وهم عراة ويتعرضون للتعذيب على ايدي جنود اميركيين.

وخلال الجلسة المخصصة لتحديد العقوبة اكتفى الادعاء العام بالمطالبة بتغريم المتهم وتوجيه اللوم له ولم يطلب الحكم عليه بالسجن او الطرد من الجيش في الوقت الذي يواجه فيه جوردان امكانية الحكم بالسجن خمس سنوات.

وطلب الدفاع من القضاة عدم انزال اي عقوبة على المتهم. وبرأت لجنة المحلفين الكيرنيل جوردان المدير السابق لمركز الاستجواب في سجن ابو غريب من تهمة اساءة معاملة السجناء واهمال القيام بالواجب لكنها ادانته بعصيان امر بعدم التحدث عن الفضيحة مع اشخاص اخرين عندما ارسل رسالتين بالبريد الالكتروني حولها في ربيع 2004.

وقال جوردان الذي بدا متأثرا جدا لدى قراءة تصريح وهو يقف امام القضاة "اقبل واحترم قراركم". وقال وقد اغرورقت عيناه بالدموع "في المرة الاولى التي شاهدت فيها صور" المعتقلين المهانين "صدمت وحزنت. انها لا تمثل الجنود الاميركيين الذين اعرفهم واحبهم".

واضاف "بداية من اليوم آمل ان تبدأ جروح ابو غريب في الالتئام". وقبل ذلك قدم 12 عسكريا اغلبهم من الجنرالات والعقداء المتقاعدين التماسا بالرأفة بجوردان الذي وصفوه بانه ضابط شجاع ونشط لكنه محطم نفسيا وجسديا بسبب ملاحقته قضائيا منذ اكثر من ثلاث سنوات ونصف السنة.
XS
SM
MD
LG