Accessibility links

الصدر يأمر بتجميد نشاط جيش المهدي ووقف الهجمات ضد القوات المتعددة الجنسيات


قرر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر تجميد نشاط جيش المهدي لمدة ستة أشهر، بما في ذلك الهجمات ضد القوات المتعددة الجنسيات، لإعادة تأهيل هذا التنظيم، وذلك بعد يوم واحد من الاشتباكات المسلحة في كربلاء التي أدت إلى مقتل أكثر من 50 شخصا.

وقال الصدر في بيان له الأربعاء: "أصدرت أمرا إلى جيش المهدي بتعليق كافة نشاطاته لمدة ستة أشهر بغرض إعادة هيكلته بطريقة تخدم شرف المبادئ التي شكل على أساسها".

وتضمن بيان مقتدى الصدر إعلانه الحداد لمدة ثلاثة أيام على ضحايا الاشتباكات المسلحة الثلاثاء في مدينة كربلاء.

وأضاف الصدر أن "التحقيقات يجب أن تكون عادلة ومحايدة حتى لا تتكرر المأساة مرة أخرى"، حسب قوله.

وكان البنتاغون قد وصف جيش المهدي في شهر ديسمبر/ كانون أول الماضي بأنه يشكل أكبر تهديد للاستقرار في العراق، ويأتي قبل تهديد تنظيم القاعدة.

وقد تجنب مقتدى الصدر الظهور علنا منذ ذلك التاريخ وأمر أتباعه بأن لا يواجهوا القوات الأميركية العراقية المشتركة التي كانت قد بدأت استعدادتها لفرض خطة فرض القانون في بغداد وضواحيها.

ويعتقد المراقبون أن معظم عناصر جيش المهدي غادرت العاصمة حينها متجهة إلى المحافظات الجنوبية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في النجف محمد جاسم:
XS
SM
MD
LG