Accessibility links

اللاجئون العراقيون يواجهون صعوبات في طلب اللجوء إلى الولايات المتحدة


قالت صحيفة نيويورك تايمز في عددها الصادر الأربعاء إن العراقيين الذين يواجهون تهديدات بسبب عملهم مع القوات الأميركية يواجهون صعوبات في طلب اللجوء السياسي إلى الولايات المتحدة، على الرغم من أن الحكومة الأميركية تعهدت بمساعدتهم بشكل أفضل، وفقا لما نقلته الصحيفة عن مسؤولين أميركيين متخصصين في إعادة التوطين.

وقالت الصحيفة إن العراقيين لا يسمح لهم بتقديم طلبات اللجوء السياسي داخل العراق، بل يجب عليهم أن يسافروا إلى دول أخرى مثل سوريا والأردن، وهي كثيرا ما تكون رحلة مكلفة ومحفوفة بالمخاطر حيث يرفض المسؤولون على الحدود دخولهم لأنهم يستقبلون يومياً أعدادا هائلة من العراقيين اللاجئين.

وأضافت الصحيفة أن المسؤولين الأميركيين بدأوا لأول مرة هذا العام مناقشة المخاطر التي يواجهها العراقيون الذين يعملون مع الأميركيين وأقروا بأن على واشنطن أن تمنحهم فرصة اللجوء إلى الولايات المتحدة.

وغالبا ما يقدم العراقيون اللجوء السياسي أولا عن طريق التسجيل كلاجئين مع الأمم المتحدة، وقد قدمت الأمم المتحدة أسماء تسعة آلاف من العراقيين للولايات المتحدة، منذ أن أعلنت وزارة الخارجية الأميركية برنامجا جديدا في فبراير/شباط الماضي لإعادة توطين العراقيين غير أن خمسة بالمئة فقط من هؤلاء عملوا مع القوات الأميركية وفقا لأرقام الأمم المتحدة والمنظمة الدولية للهجرة المسؤولة عن المعاملات.

غير أن الإدارة الأميركية أعدت مؤخرا برنامجا خاصا لعدد من العراقيين الذين يعملون بدوام كامل في السفارة الأميركية يسمح لهم بتجاوز العملية الطويلة لطلب اللجوء السياسي عن طريق الأمم المتحدة ويشمل هؤلاء 125 عراقيا في بغداد و500 مترجم.

وأشارت الصحيفة إلى أن أكثر من 69 ألفا من العراقيين يعملون مع وزارة الدفاع الأميركية عن طريق شركات عراقية وأجنبية متعاقدة، وفقا للجيش الأميركي.

ونقلت الصحيفة عن متحدث باسم السفارة الأميركية في العراق قوله إن جميع العراقيين الذين عملوا مع الولايات المتحدة سوف يجري تسريع طلباتهم للجوء بمجرد انتقالهم إلى الدول المجاورة مثل الأردن وسوريا.

إلا أن المسألة هي في وصول العراقيين إلى الدول المجاورة إذ أن الكثير منهم لا يستطيعون السفر لاسيما وأن المسؤولين السوريين لا يسمحون لهم بالعبور عبر الحدود السورية إذا علموا أنهم عملوا مع الأميركيين.

وقالت الصحيفة إن الحكومة السورية لم تمنح تأشيرات للمسؤولين الأميركيين من وزارة الأمن القومي الأميركي الذين يقومون بمقابلة العراقيين.
ويقيم في سوريا أكبر عدد من اللاجئين العراقيين خارج العراق.

وقالت الصحيفة إن 190 لاجئا عراقيا وصل إلى الولايات المتحدة ما بين شهري أكتوبر/تشرين الأول ويوليو/تموز الماضيين، إلا أن مسؤولة في وزارة الخارجية الأميركية أكدت أنها تتوقع وصول 2000 لاجئ عراقي مع نهاية شهر سبتمبر/أيلول وعدد أكبر في العام المقبل.
XS
SM
MD
LG