Accessibility links

التيار الصدري يتهم السعودية والإمارات وقطر بالوقوف وراء أحداث كربلاء


اتهم عبد المهدي المطيري عضو الهيئة السياسية في التيار الصدري دولا إقليمية بالوقوف وراء الأحداث التي شهدتها كربلاء في اليومين الماضيين، نافيا أن يكون جيش المهدي طرفا فيها.

وقال المطيري في حديث مع "راديو سوا" إن التيار الصدري بريء تماما من هذه الأحداث، وأن هناك ما وصفها بمؤامرات تمول من دولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، ودولة قطر، وأغلب الدول العربية، لخلق اقتتال شيعي - شيعي.

وأضاف المطيري أن التيار الصدري نبه على هذا الموضوع قبل أكثر من أسبوع في اجتماعات رسمية مع رئيس الوزراء نوري المالكي وقادة منظمة بدر وقيادات المجلس الأعلى الإسلامي وحزب الفضيلة الإسلامي.

وأكد المطيري في حديثه مع "راديو سوا" وجود تنسيق بين التيار الصدري ومكاتب منظمة بدر والمجلس الأعلى الإسلامي العراقي، موضحا الأسباب التي أدت إلى اندلاع حوادث العنف في كربلاء بالقول إن هناك زوارا اعتدت القوات المكلفة بحماية ضريحي الإمامين الحسين والعباس عليهم، وبعد سقوط أكثر من 50 قتيلا ونحو 300 جريح، هبت العشائر والتيارات التي ينتمي إليها هؤلاء الضحايا بالهجوم على مقرات المجلس الأعلى الإسلامي ومنظمة بدر.

وأشار المطيري إلى أن الهيئة السياسية في التيار الصدري بعثت النائب بهاء الأعرجي إلى كربلاء لدعم جهود مدير مكتب التيار الصدري هناك عبد الهادي المحمداوي، لتهدئة الأوضاع والمساهمة في عودة الأمور إلى نصابها.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG