Accessibility links

الأطباء كثيراً ما يتجاهلون الأعراض الجانبية للأدوية


وجدت دراسة حديثة أن الأطباء كثيراً ما يفشلون في تمييز أعراض المرضى على أنها أعراض جانبية للأدوية التي يصفونها لهم، مما يعرض صحة المرضى للخطر.

وقد كان باحثون من جامعة كاليفورنيا في سان دييغو يدرسون الأعراض الجانبية لأدوية "ستاتين" وهي أدوية تخفيض الكولسترول حين لاحظوا المشكلة، غير أنهم أكدوا أن الظاهرة تتجاوز هذه الأدوية إلى أدوية أخرى.

وقد نقلت صحيفة واشنطن بوست عن بيتريس غولومب، وهي أستاذة الطب في الجامعة ورئيسة فريق البحث قولها إن عدداً كبيراً من الأشخاص الذين تمت مقابلتهم قالوا إن أطباءهم أكدوا لهم أن الأعراض التي شكوا منها مثل آلام المفاصل لا علاقة لها بأدوية ستاتين. وقالت: "لقد تفاجأنا بانتشار هذه الظاهرة".

ولأن الطبيب لا يقدم تقريراً عن "الأحدث المناوئة" للمرضى لإدارة الغذاء والدواء، وهي الوكالة المعنية بتقييم الأدوية، فإن الإدارة قد لا تستطيع معرفة درجة خطورة المشكلات، وقد يظن الأطباء والمرضى الآخرون أن الدواء أكثر أماناً مما هو عليه.

وقد وجد الباحثون أن أكثر المرضى الذين شملتهم الدراسة شكوا من آلام المفاصل وفقدان الذاكرة والشعور بالخدر في اليدين والرجلين. غير أنهم قالوا إن الأطباء في معظم الأحيان عزوا تلك الأعراض إلى التقدم في العمر أو نفوا أن تكون لها علاقة بالأدوية أو صرفوا الأنظار عنها.

ويتناول الملايين من الناس حول العالم أدوية ستاتين مثل ليبيتور وزوكور.

وقد أشارت غولومب إلى أن هذه الظاهرة قد تعود جزئياً إلى غياب الوعي عن الأعراض الجانبية لأدوية ستاتين، وقالت إن الحملات الدعائية التي تصوّر هذه الأدوية على أنها إعجازية ترسم صورة أقوى في الذهن من التوعية على الأعراض الجانبية.

وقد أثارت تلك الدراسة مخاوف بشأن الأمن الدوائي، لأن الأطباء حين لا يربطون بين الأعراض والأدوية فإنهم لا يقدمون تقارير عنها لإدارة الغذاء والدواء.

وقد نقلت الصحيفة عن جيري أفورن وهو أستاذ في كلية الطب في جامعة هارفارد قوله إن 90 بالمئة إلى 99 بالمئة من الأعراض الجانبية الخطيرة لا يتم الإخبار عنها من قبل المرضى للأطباء، وقال إن الدراسة تبين أن تقارير الأطباء بشأن الأعراض الجانبية ليست وسيلة يمكن الاعتماد عليها لمعرفة حجم المشكلات في الحقيقة، وأنه ينبغي أن تكون هناك آلية أكثر فعالية لجمع المعلومات من المرضى.

وقد أجريت الدراسة على 650 مريضاً ونشرت في مجلة "الأمن الدوائي".
XS
SM
MD
LG