Accessibility links

الشاعر الشعبي أحمد فؤاد نجم سفيرا لفقراء العالم


اختارت المجموعة العربية في النداء العالمي من أجل مكافحة الفقر الشاعر الشعبي المصري أحمد فؤاد نجم سفيرا للفقراء في العالم إلى جانب نلسون مانديلا، ليصبح الناطق في المحافل الدولية باسم فقراء العالم العربي.

وقال ربيع وهبة ممثل المجموعة العربية التي اختارت نجم بعد لقائه مع الشاعر السياسي الساخر في دار ميريت للنشر وسط العاصمة المصرية مساء الثلاثاء إن اختيار نجم كان بإجماع المجموعة العربية في النداء العالمي من أجل مكافحة الفقر.

وتابع أن الاختيار جاء تقديرا لدوره الكبير الذي لعبه في التعبير فنيا عن مصالح الطبقات الشعبية في العالم عبر الخصوصية المصرية والعربية التي تعيشها الطبقات الشعبية فيها.

من جهته عبر أحمد فؤاد نجم عن سعادته لاختياره لهذا الموقع "لأني أعبر عن من أحبوني".

وأشار بسخريته المعهودة إلى أنه "سيشكل حكومة عالمية من وزرائها السيد المسيح وعلي بن أبي طالب الذي قال (لو كان الفقر رجلا لقتلته) وأبو ذر الغفاري الذي قال (إذا جاع أحد فلا أمان)".

وأوضح وهبة أن "أولى مهام نجم كسفير للفقراء العرب تبدأ بالمشاركة في يوم التعبئة العالمي والوقوف ضد الفقر الذي تعمل شبكة المنظمات العربية غير الحكومية على تنظيمه والإعداد له".

وأوضح أن هذا النشاط يندرج "ضمن مخطط منظمة النداء العالمي لإطلاق (شهر التحرك) خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول لحث الملايين في أنحاء العالم للوقوف لمكافحة الفقر واللامساواة ودعم أهداف الألفية للتنمية البشرية".

وتتزامن هذه المبادرة مع اليوم العالمي لمحاربة الفقر الذي شارك فيه العام الماضي أكثر من 23 مليون إنسان.

واشتهر نجم عبر قصائده التي لحنها وأداها الموسيقار والمغني الراحل الشيخ إمام عيسى التي تناقل أشرطته الشباب العرب.

وكان نجم تعرض للاعتقال عدة مرات في الستينات في فترة حكم الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر وكذلك في السبعينات في عهد الرئيس الراحل أنور السادات نتيجة معارضته للنظام إلى جانب رفضه هزيمة حزيران 1967.

وكانت أشعاره المغناة تلعب دورا تحريضيا جماهيريا لرفض الهزيمة العسكرية كما لعبت أشعاره المغناة دورا مهما في انتفاضة يناير/كانون الثاني 1977 التي أطلقت عليها الحركة الوطنية "انتفاضة الخبز".
XS
SM
MD
LG