Accessibility links

مخطوطات نادرة قد تكشف سر وفاة أخر الأباطرة الصينيين


رجح خبراء في الطب التقليدي الصيني الأربعاء في بكين أن تكشف مجموعة من المخطوطات لآخر طبيب إمبراطوري سر الموت الغامض للإمبراطور قوانغ شيو ذي العقلية الإصلاحية الذي حكم في عهد آخر أسرة إمبراطورية صينية.

وأعطت مخطوطات الطبيب رن شي قنغ، المتخصص في الطب التقليدي الصيني وأخر رئيس للمستشفى الإمبراطوري في عهد أسرة تشينغ ( 1644 م - 1911م )، تقريرا مفصلا عن أنشطة المستشفى اليومية وجمعت بعض الوصفات الطبية التي كتبت للإمبراطور قوانغ شيو.


وضمت إحدى تلك الوصفات غسولا سائلا للقدم من 11 عشبا صينيا وصفه الطبيب للإمبراطور ليسهل عليه النوم وليخفف اضطراباته الهضمية طبقا لأقوال تشنغ شين نونغ الخبير في الطب التقليدي الصيني.


ويعتقد الخبراء أن أبحاثا معمقة في مذكرات هذا الطبيب قد تجدي نفعا في معرفة سبب وفاة الإمبراطور والذي ظل سرا غامضا في التاريخ الصيني.


وكان الإمبراطور الذي تميز بالعقلية الإصلاحية وتوفي عام 1908 وهو لا يزال في الـ 37 من العمر، قد سجن من قبل عمته الإمبراطورة دواقر تسي شي لإدخاله إصلاح المائة يوم عام 1898.

وتوفي قوانغ شيو قبل يوم من وفاة الإمبراطورة دواقر، غير أن المؤرخين اشتبهوا في أن تسي شي وضعت له السم رغم أن الإمبراطور كان يعاني من المرض لفترة طويلة قبيل وفاته.


وذكر الطبيب الامبراطوري في مذكراته أيضا أن الوخز بالإبر، وهي طريقة مهمة للعلاج في الطب الصيني، حظرت على الأباطرة منذ عام 1822 أثناء عهد الإمبراطور داو قوانغ ، جد قوانغ شيو.


وأشار وانغ شيوى تاي الخبير المعاصر في الوخز بالإبر إلى هذا بقوله إنه في تلك الفترة قررت المحكمة الإمبراطورية أنه من غير اللائق لجلالة الأباطرة التعري أمام الأطباء.


تجدر الإشارة إلى أن المخطوطات المؤلفة من 30 جزء كتبت بالحبر الصيني والفرشاة ولفت مع بعضها بخيوط من القطن.

وعثر على المخطوطات جامع للتحف في ثمانينات القرن الماضي بسوق للتحف في العاصمة وبقيت ضمن مجموعته الخاصة منذ ذلك الحين.
XS
SM
MD
LG