Accessibility links

المالكي يعلن عن تفتيش كافة منازل كربلاء بحثا عمن يريدون نسف ضريح الامام الحسين


قال رئيس الوزراء العراقي الشيعي نوري المالكي الأربعاء إن متشددين قاموا بأعمال عنف في مدينة كربلاء وكانوا يريدون نسف ضريح الإمام الحسين.
وقالت الشرطة إن مسلحين حاولوا السيطرة على المنطقة حول ضريح الإمام الحسين وأيضا ضريح الإمام العباس يوم الثلاثاء في ذروة احتفال شيعي في المدينة الواقعة بجنوب العراق.
وقال المالكي الذي كان يتحدث داخل ضريح الإمام الحسين أثناء زيارة إلي كربلاء إن التحقيقات الأولية تشير إلى بعض الأدلة على من قاموا بهذا العمل وأن النية وراء هذا العمل كانت إقتحام ضريح الإمام الحسين ونسفه.
وفي تعليقاته التي أذاعها التلفزيون العراقي قال المالكي إن كل منزل في كربلاء سيجري تفتيشه في إطار التحقيقات.
وقال مسؤول شيعي كبير مكلف بحماية المواقع المقدسة في كربلاء إنه في احدى المراحل في وقت متأخر من يوم الثلاثاء تعرضت المنطقة الواقعة حول الضريحين لنيران كثيفة.
وقتل 52 شخصا في اشتباكات في نهار الثلاثاء وأُصيب مئات آخرون بجروح.
وكانت قوات الأمن العراقية تخشى في باديء الأمر من أن تنظيم القاعدة السني المتشدد ربما يحاول شن هجوم واسع النطاق على الزائرين الشيعة في كربلاء لاشعال التوترات الطائفية.
وكان تفجير ضريح شيعي في بلدة سامراء في فبراير شباط 2006 قد أثار موجة من العنف الطائفي أودت بحياة عشرات الآلاف من العراقيين. وألقت الحكومة بالمسؤولية في ذلك الهجوم على القاعدة.
وفي وقت سابق من يوم الأربعاء قال المالكي إن قواته أعادت الهدوء إلى كربلاء والقى بمسؤولية العنف على عصابات إجرامية مسلحة خارجة عن القانون ومن بقايا النظام الصدامي.
XS
SM
MD
LG