Accessibility links

ترحيب أميركي وعراقي حذر بقرار تجميد أنشطة جيش المهدي


قوبل إعلان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر تجميد جميع أنشطة جيش المهدي بترحيب مشوب بالحذر من قبل الحكومة العراقية والجيش الأميركي اليوم الخميس.

فقد أشاد مستشار الأمن الوطني العراقي موفق الربيعي بهذه الخطوة قائلا إنها ستساهم في تحقيق الأمن والاستقرار. وأشار إلى أنها تهدف إلى إبعاد العناصر المتمردة والسيطرة على العنف.

أما المتحدث باسم الجيش الأميركي اللوتنانت كولونيل كريس غارفر فقال إن الجيش الأميركي يشجع أي خطوة من قبل أي زعيم عراقي نحو إنهاء العنف والسعي إلى طرق سلمية للمضي قدما في العراق.

إلا أنه أشار في بيان له اليوم الخميس إلى أن ما يحدث على أرض الواقع سيكون دليلا على مدى فعالية هذه الخطوة.

من ناحية أخرى، قال نائب محافظ مدينة كربلاء جواد الحسناوي إن الصدر هدد اليوم الخميس بالعدول عن قراره ما لم تتوقف الحكومة العراقية عن اعتقال أتباعه مثلما حدث في كربلاء ومناطق أخرى خلال الساعات الـ48 الماضية.

وأضاف أن هذا التحذير جاء ردا على غارات شنتها القوات الأميركية والعراقية على مكاتب الصدر في كربلاء وأسفرت عن مقتل ستة أشخاص واعتقال 30 آخرين.

هذا وخلت الخميس شوارع مدينة الصدر من مقاتلي ميليشيا جيش المهدي الذين لبوا دعوة الصدر إلى تجميد جميع أنشطتهم.

كما أغلق مكتب الصدر أبوابه في وسط المدينة، ولم يشاهد عناصر جيش المهدي الذين يقومون عادة بتنظيم السير في المناطق المزدحمة في هذه المنطقة الكبيرة.
XS
SM
MD
LG