Accessibility links

ناشطون سعوديون يطالبون العاهل السعودي بالإفراج عن إصلاحيين معتقلين


يسعى ناشطون سعوديون في مجال حقوق الإنسان إلى رفع عريضة إلى الملك عبد الله تطالب بالإفراج عن تسعة إصلاحيين، معتقلين منذ سبعة أشهر بدون محاكمة، يدعون إلى قيام مملكة دستورية ، على ما أفاد أحدهم لوكالة الصحافة الفرنسية.
وأعلن خالد العمير أن العريضة التي نشرت على موقع إسلامي سعودي على شبكة الانترنت تفيد بأن الإصلاحيين التسعة المعتقلين بتهمة تمويل نشاطات إرهابية مفترضة كانوا يعدون لتشكيل حزب سياسي إسلامي في المملكة التي يحظر فيها تشكيل الأحزاب.
وقال العمير إن العريضة أكدت أن الإصلاحيين كانوا يتدارسون أفكارا عن المجتمع المدني كفكرة الميثاق الوطني الإسلامي أو فكرة حزب الدستور الإسلامي وفكرة لجنة الحريات والحقوق الأساسية من أجل أن يعرضوا المسودة على عدد من الإصلاحيين.
وقال العمير وهو أحد الموقعين على العريضة في اتصال هاتفي من الرياض إن ثلاثة منهم على الأقل ينفذون إضرابا عن الطعام منذ عشرة أيام احتجاجا على اعتقالهم.
وبادرت السعودية السنة الماضية بتنفيذ إصلاحات متواضعة، ونظمت خلال 2005 أول انتخابات وطنية استبعدت منها النساء لتعيين نصف أعضاء المجالس البلدية.
وأعلن العمير أن العريضة التي جمعت توقيعات أكثر من 30 ناشطا سترفع إلى الملك مع بداية شهر رمضان في 12 أو 13 سبتمبر/. أيلول
وتوقع العمير جمع 400 توقيع على العريضة التي ستسلم إلى العاهل السعودي شخصيا أو ترسل إليه عبر البريد الالكتروني إذا رفض استقبال موقعيها.
ونددت العريضة وهي في عشر صفحات بمحاولات وزارة الداخلية التشهير بالإصلاحيين التسعة باتهامهم بالإرهاب منذ اعتقالهم في مطلع فبراير/شباط الماضي.
وأضافت أن "دوافع اعتقالهم الحقيقية هي تشويه نشطاء المجتمع المدني على العموم".
وتطالب العريضة الملك بإطلاق سراح الإصلاحيين أو توفير محاكمة علنية لهم.
XS
SM
MD
LG