Accessibility links

دراسة تتوصل إلى عقار يعالج مرض الشلل الرعاش


توصل علماء أميركيون في دراسة أجريت مؤخرا إلى عقار بمقدوره حماية الخلايا العصبية التي يدمرها مرض باركنسون أو الشلل الرعاش.

ومرض باركنسون هو من الأمراض الشائعة لدى كبار السن حيث تبدأ اعراضه بالظهور عادة ما بين سن الـ40 والـ60، وتزداد نسبة الإصابة به في المراحل المتقدمة من العمر.

ويعرف مرض باركنسون بأنه تلف لجزء معين في النواة القاعدية في المخ يدعى المادة السوداء حيث تعرف تلك المادة بمسؤوليتها عن إفراز مادة الدوبامين الضرورية لتوازن الحركة لدى الإنسان.
ولا يعرف سبب مباشر لتلف هذه المادة، ويرجح بعض العلماء وجود علاقة لذلك بالجينات الوراثية والعوامل البيئية المحيطة.

وتظهر أعراض مرض باركنسون على عدة أشكال من أهمها الرجفان، وهو اهتزاز لجزء أو أكثر من جسم الإنسان، والتصلب وهو تيبس الجسم وعدم القدرة على الحركة، بالإضافة إلى بطء الحركة وصعوبة المشي وفقدان الاتزان.

وأوضح الفريق الطبي من مستشفى ماساتشوستس العام وكلية طب هارفارد أن العقار الجديد يوقف عمل مجموعة انزيمات مرتبطة بعملية الشيخوخة.

وذكر اليكسي كازانتسيف رئيس فريق الدراسة التي نشرت في دورية "العلوم" العلمية أن تثبيط الإنزيم يحمي الخلايا العصبية من الموت.

وكانت دراسة سابقة قد استخدمت العلاج بالجينات لمداواة أعراض مرضى الشلل الرعاش، فاستخدم مايكل كابليت من مركز ويل كورنيل الطبي بمستشفى بريسبتريان في نيويورك وزملاؤه فيروسا غير مؤذ من الناقلات الفيروسية الغددية لحمل جين جديد في أمخاخ 11 متطوعا يعانون من الإصابة المتقدمة بمرض الشلل الرعاش.

ووجد الباحثون بمستشفى بريسبتريان أن الفيروس ليس له آثار مرضية، وبدا أنه يخفف أعراض مرضهم حيث استمرت فوائده لدى البعض لفترة امتدت إلى أربع سنوات.

XS
SM
MD
LG