Accessibility links

تركيب نظم تحذير مبكرة لحماية كهوف صينية قديمة


قام علماء صينيون بتركيب نظم تحذير مبكرة في أكثر الكهوف البوذية قيمة بالصين على أمل حماية لوحاتها الجدارية التي يرجع تاريخها إلى عدة قرون من التلف بسبب الحرارة والرطوبة، بالإضافة إلى كثافة غاز ثاني أكسيد الكربون التي يجلبها السائحون.

ويطلق على الكهوف البوذية اسم كهوف موجاو وتعرف كذلك باسم كهوف ألف بوذا وترجع إلى عام 336 ميلاديا.

وقال فان جين شى مدير أكاديمية دونهوانغ إن النظام الذي طورته الأكاديمية ومقرها مقاطعة قانسو الشمالية الغربية وجامعة تشه جيانغ معا، يتكون من أجهزة ترمومتر وأجهزة قياس الرطوبة وأجهزة كشف عن غاز ثاني أكسيد الكربون.

وذكر جين شى أنه عندما يصل أى من هذه المؤشرات إلى مستوى تحذير، سيطلق النظام صفارة لإخراج جميع السائحين وغلق الكهف حتى يتم رفع التحذير.

وبدأ التشغيل التجريبي للنظام في 10 من الكهوف الخمسين التي فتحت أمام الزائرين. وستفرض إدارة الكهوف في النهاية حدا أقصى على عدد السائحين على أساس نتائج المراقبة.

ويتدفق ما بين ثلاثة آلاف وخمسة ألاف سائح في المتوسط على الكهوف يوميا في موسم الذروة بين مايو/أيار وأكتوبر/تشرين الأول لمشاهدة الآلاف من الصور الجدارية حيث تنبعث منهم الغازات المضرة داخل الكهوف.

وتمثل التهوية منذ فترة طويلة مشكلة حيث أن مساحة 85 فى المائة من الكهوف تصل إلى اقل من 25 مترا مربعا. ويحذر الخبراء من أن الصور الجدارية التي ترجع الى القرن الرابع الميلادي تفقد رونقها بسبب العدد غير المقيد للسائحين.

تجدر الإشارة إلى أن منظمة اليونيسكو أدرجت كهوف موجاو كموقع للتراث العالمي عام 1987.
XS
SM
MD
LG