Accessibility links

مصر لا تجد فيلما يرقى لمستوى تمثيلها في مهرجان سينمائي


أعلنت رئيسة مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي الناقدة إيريس نظمي عن عجز إدارة المهرجان عن إيجاد فيلم مصري يرقى لمستوى تمثيل مصر في المسابقة الرسمية للدورة 23 للمهرجان التي تبدأ فعالياتها في السابع من سبتمبر / أيلول المقبل.

وقالت نظمي في مؤتمر صحفي عقدته إدارة المهرجان الخميس في القاهرة إنه على الرغم من عجز إدارة المهرجان عن إيجاد فيلم يرتقي إلى المستوى الفني للمشاركة في المسابقة الرسمية للمرة الأولى في تاريخ المهرجان إلا أن الإدارة تراهن على فيلم المخرج الشهير يوسف شاهين الأخير "هي فوضى" أن يضيء صورة صناعة السينما في مصر عند عرضه في الحفل الختامي في 11 سبتمبر/أيلول خارج المسابقة الرسمية.

وقالت نظمي إن لجنة خاصة شاهدت عددا من الأفلام المصرية لاختيار أحدها لتمثيل مصر في المسابقة الرسمية إلا أنها لم تجد فيلما يرتقي لمستوى تمثيل مصر في المسابقة الرسمية للمهرجان.
وأضافت أن الإدارة تعلم أن صناعة السينما ركزت في السنوات العشر الأخيرة على إنتاج نوعية محددة من الأفلام تفتقر إلى التقنية والرؤية الإخراجية والدرامية التي تؤهلها للمنافسة على جوائز المهرجان فوجدت الإدارة أنه من الأفضل ألا تشارك بفيلم بمستوى متدن عن مستوى الإبداع السينمائي.

وكان شاهين قد رفض عرض الفيلم في المسابقة الرسمية للمهرجان بسبب مشاركته في المسابقة الرسمية لمهرجان البندقية الذي يمثل فيه فيلمه مصر للمرة الأولى منذ ربع قرن.

يشار إلى أن الفيلم من تأليف يوسف شاهين وناصر عبد الرحمن وشاركه في الإخراج خالد يوسف.

يذكر أن إدارة المهرجان انتظرت حتى اللحظات الأخيرة الإعلان عن اسم الفيلم المصري المشارك في المسابقة الرسمية بعد أن كانت قد أعلنت أسماء الدول الأخرى والأفلام التي تمثلها في هذه المسابقة.

ويبدو أن أزمة تمثيل مصر في فيلم يرقى بمستواه الى مستوى المنافسة الدولية ستواجه مهرجانات أخرى رغم زيادة إنتاج الأفلام بمعدلات سريعة في مصر وصلت إلى إنتاج ما يقارب 40 فيلما سنويا.

XS
SM
MD
LG