Accessibility links

غارة إسرائيلية على غزة والجيش يعزز إجراءاته الأمنية لحماية سديروت


شن الطيران الحربي الإسرائيلي فجر الجمعة غارة على بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة فيما أعلن الجيش عن عملية عسكرية جديدة تهدف إلى منع إطلاق الصواريخ من القطاع على مدينة سديروت الإسرائيلية.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن طائرة حربية إسرائيلية استهدفت بصاروخ واحد على الأقل مجموعة من المواطنين كانوا يتواجدون بالقرب من قرية أم النصر شمال بيت لاهيا دون وقوع إصابات.

وكان الطيران الحربي الإسرائيلي قد استهدف في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، محلاً لبيع المولدات الكهربائية في حي الشجاعية شرق مدينة غزة مما أدى إلى تدميره ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

عملية "عام سعيد"

من جهة أخرى، أعلن الجيش الإسرائيلي تعزيز إجراءاته الأمنية في مدينة سديروت المجاورة لقطاع غزة للحيلولة دون إطلاق صواريخ من القطاع، وذلك تزامنا مع فتح المدارس أبوابها الأحد المقبل.

وقد أطلق الجيش على هذه العملية اسم "عام سعيد" ومن المقرر أن تستمر لمدة ثلاثة أيام متتالية.

وذكرت القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي أن مروحيات وطائرات من دون طيار ستحلق اعتبارا من يوم الأحد في أجواء قطاع غزة لرصد احتمال إطلاق صواريخ، في موازاة انتشار نحو 200 جندي في سديروت لإشعار السكان بالأمان.

كتائب الأقصى تحذر

وقد أنذرت كتائب الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح سكان بلدة سديروت بضرورة إخلاء منازلهم القريبة من المواقع الحساسة في البلدة.

وكانت كتائب الأقصى قد قصفت الخميس سديروت بعدة صواريخ مما أدى إلى إلحاق أضرار مادية جسيمة وإصابة عدد من الإسرائيليين.

ألفت حداد مراسلة "راديو سوا" في غزة والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG