Accessibility links

الأمير هاري يشيد بمزايا ديانا خلال إحياء الذكرى العاشرة لرحيلها


أحيت لندن الذكرى العاشرة لرحيل الأميرة ديانا التي توفيت اثر حادث سيارة في باريس، وذلك في حضور أفراد العائلة وأقرباء ومعجبين.

وشارك في القداس الذي دعا إليه ونظمه نجلا الأميرة الراحلة نحو ثلاثين فردا من العائلة المالكة.
كما حضر القداس شقيق ديانا وشقيقاتها وفنانون عزيزون على قلبها مثل التون جون وكليف ريتشارد والمصور ماريو تيستينو فضلا عن رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون وسلفيه توني بلير وجون مايجور.

وقد عدلت كاميلا زوجة الأمير تشارلز قبل أيام عن المشاركة بعد حصول جدل حول حضورها.

وألقى الأمير هاري كلمة خلال القداس وصف فيها والدته بأنها أفضل أم في العالم. وقال هاري إنه يمكنه وأخوه أن يقسما حياتهما إلى جزئين، أي السنوات التي كانا يشعران فيها بالسعادة لوجود والديهما إلى جانبهما والسنوات الـ10 الأخيرة منذ وفاة والدتهما.

وأضاف هاري الذي بدت عليه علامات التأثر أن ديانا كانت صديقة لهما والشخص الذي كان يحرسهما ويحميهما على الدوام.
وأشار هاري إلى أن ديانا كانت تحب الحياة وكانت شخصا كريما وبسيطا وصادقا، لافتا إلى انه وشقيقه يفكران بها كل يوم.
وارتدى وليام كما شقيقه هاري بزة قاتمة اللون.

وكانت الملكة اليزابيت التي ارتدت ثيابا بنفسجية اللون آخر الواصلين مع زوجها الأمير فيليب، حيث وصلا قبيل دقائق من بدء القداس.

ودعا محمد الفايد والد صديق الأميرة ديانا دودي الفايد إلى دقيقتي صمت في متاجر هارودز التي يملكها في وسط لندن.
كما أقيم قداس غير رسمي أمام قصر كنسينغتون حيث أقامت ديانا طوال 15 عاما. وحضر القداس الذي أقيم في الهواء الطلق ودام 15 دقيقة، عشرات المعجبين بديانا وسياح وصحافيون توافدوا من كافة دول العالم.
XS
SM
MD
LG