Accessibility links

السلطة الفلسطينية تقول إن انقلاب حماس في قطاع غزة أوشك على نهايته


وصف بيان صادر عن رئاسة السلطة الفلسطينية المواجهات التي حصلت الجمعة بين عناصر قوة حماس التنفيذية ومتظاهرين في قطاع غزة بأنها دليل على أن انقلاب حماس في القطاع يوشك على نهايته.

وكانت تظاهرة نفذها مؤيدو حركة فتح في قطاع غزة الجمعة ضد حركة حماس، تحولت إلى أعمال عنف عندما عمد عناصر القوة التنفيذية التابعة لحماس إلى استخدام القوة لتفريق المتظاهرين، فأطلقوا النار في الهواء وتعرضوا بالضرب للمتظاهرين والصحافيين.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر طبي فلسطيني أنه تم نقل مصور صحافي وصحافية فرنسيين يعملان في قناة الفرنسية ARTE التلفزيونية إلى مستشفى الشفاء في مدينة غزة بعدما أصيبا بشظايا قنبلة صوتية في مدينة غزة. ووصف المصدر إصابتهما بأنها طفيفة حيث غادرا المستشفى بعدما تلقيا العلاج.
كما أكد مصدر طبي في رفح أن مواطنين فلسطينيين أصيبوا بجروح طفيفة بشظايا قنبلة بعد أداء صلاة الجمعة وسط المدينة.
وأوضح المصدر أن المصابين غالبيتهم صبية وأطفال وجميعهم نقلوا إلى مستشفى النجار في رفح للعلاج.

يذكر أن نحو 10 ألاف فلسطيني شاركوا في صلاة الجمعة التي دعت إليها حركة فتح في ساحة الكتيبة في منطقة الجامعات غرب مدينة غزة، كما شارك حوالي خمسة ألاف فلسطيني في صلاة مماثلة في رفح في جنوب القطاع.
ورفع المصلون الأعلام الفلسطينية ورايات حركة فتح، وسمعت عدة أعيرة نارية في محيط المكان.

هذا وانتشر مئات من عناصر القوة التنفيذية التابعة لحركة حماس في شوارع غزة مزودين بالأسلحة والعصي.
وبعد الصلاة أطلقت عدة قنابل صوتية كما سمع إطلاق النار في الهواء.
XS
SM
MD
LG