Accessibility links

الجيش الأميركي يشيد بمبادرة تجميد ميليشيات الصدر ويدعو كافة الأطراف لدعمها


وصف بيان للجيش الأميركي السبت التزام رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر بتجميد ميليشياته بالمشجع ودعا جميع الأحزاب والأطراف لدعم وتقوية هذه المبادرة الجديدة.

وأكد البيان أن هذا الالتزام سيساعد القوات العراقية والأميركية في التركيز على عملياتها ضد عناصر شبكة القاعدة في العراق.

وأضاف البيان أنه إذا طبقت أوامر الصدر سيسمح ذلك للقوات العراقية بأن تركز بقوة على قتال تنظيم القاعدة في العراق وحماية الشعب العراقي ما سيساعد في إعادة بناء البني التحتية المتضررة وتحسين الخدمات الأساسية بدون مقاطعة تسببها هجمات جيش المهدي.

وعلى الصعيد السياسي اعتبر البيان قرار التجميد خطوة مهمة أيضا في مساعدة السلطات العراقية على التركيز أكثر على تحقيق حلول اقتصادية سياسية ضرورية للتقدم والاهتمام أقل للتعامل مع الأنشطة الإجرامية مثل العنف الطائفي والخطف والاغتيالات والهجمات ضد قوات العراقية وقوات التحالف.

وأكد البيان أن قرار التجميد سيساعد على استقرار الوضع الأمني وان قوات التحالف ستواصل دعمها للقوات الأمن العراقية من أجل فرض القانون وملاحقة هؤلاء الذين اقترفوا أعمال عنف.

وكان رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر قد أمر الأربعاء بتجميد جميع أنشطة جيش المهدي لمدة ستة أشهر غداة مقتل 52 من الزوار الشيعة في اشتباكات بين ميليشيات وقوات الأمن العراقية في كربلاء جنوب بغداد.

ووقعت الاشتباكات خلال إحياء حشود من الشيعة ذكرى مولد الإمام المهدي، الإمام الثاني عشر لدى الشيعة في كربلاء.

وعلى صعيد ذي صلة، أظهرت إحصاءات حكومية عراقية اليوم السبت ارتفاع أعداد القتلى بين المدنيين العراقيين جراء أعمال العنف في البلاد في شهر آب أغسطس المنصرم حيث سقط 1773 قتيلا مدنيا مما يعني ارتفاع أعداد القتلى بنسبة سبعة في المئة عن شهر يوليو/ حزيران الماضي.

كما أظهرت الإحصاءات أيضا انخفاض أعداد القتلى من صفوف قوات الشرطة والجيش العراقي حيث بلغ 87 قتيلا في مقابل 224 في شهر يوليو/ حزيران الماضي.


من جهة أخرى، لقي سبعة أشخاص مصرعهم وأصيب عدد أخر في أعمال عنف متفرقة بمدينة كركوك العراقية.
XS
SM
MD
LG