Accessibility links

التحالف الحاكم في لبنان يعلن انفتاحه واستعداده لدراسة عرض التسوية الذي قدمه بري


قال عضو في الحكومة اللبنانية السبت إن التحالف الحاكم في لبنان منفتح على الحوار غير انه بحاجة إلى بضعة أيام لدراسة عرض التسوية الذي طرحه احد قادة المعارضة لاخراج البلاد من الأزمة السياسية.

وأكد وزير الاتصالات مروان حمادة الانفتاح على كافة المفاوضات مضيفا أنه من المبكر جدا الرد على المقترح. موضحا بضرورة معرف البرنامج واسم الرئيس الذي ينبغي الاتفاق عليه.

وكان نبيه بري رئيس البرلمان اللبناني قد أعلن أن فريقه مستعد للتخلي عن المطالبة بحكومة وحدة وطنية في حال اتفقت مختلف القوى اللبنانية على اسم مرشح للرئاسة في لبنان.

وهي المرة الأولى التي تعرب فيها المعارضة عن استعدادها للتوصل إلى تسوية للخروج من المأزق حول تعيين الرئيس اللبناني المقبل من قبل النواب.
وكانت المعارضة اللبنانية بزعامة حزب الله تشترط حتى الآن للمشاركة في انتخاب الرئيس حصولها على حق النقض - فيتو في الحكومة وتعيين مرشح توافقي للرئاسة. ورفضت الأغلبية المدعومة من الغرب هذه الطلبات. وبدأت الأزمة السياسية الحالية الاخطر منذ الحرب الاهلية في لبنان (1975-1990) في نوفمبر/ تشرين الثاني اثر استقالة ستة وزراء من المعارضة المقربة من سوريا من الحكومة.

ويجب أن يتم انتخاب الرئيس من قبل البرلمان بين 25 سبتمبر/أيلول تاريخ اول جلسة للبرلمان، و24 نوفمبر /تشرين الثاني آخر يوم في ولاية الرئيس الحالي اميل لحود المقرب من سوريا. ويتمتع الفريق المناهض لسوريا بـ 69 مقعدا من 128 نائبا في البرلمان وهي أغلبية كافية لتعيين الرئيس غير أنها ليست كافية لحصول نصاب الثلثين لعقد الجلسة.
XS
SM
MD
LG