Accessibility links

رسالة سلام في رحلة على نهر الدانوب


بدأ أكثر من مئة فنان السبت رحلة من اجل السلام تستمر 15 يوما على نهر الدانوب، من فيينا إلى جيورجيو في رومانيا، بمبادرة المعهد الدولي للمسرح المتوسطي الذي يوجد مقره في مرسيليا بجنوب فرنسا.

وستستضيف حاملة مروحيات رومانية الممثلين والشعراء والموسيقيين والراقصين من بلدان مختلفة لإحياء عروض على متنها أو في الخارج على طول المحطات التسع المبرمجة في النمسا وسلوفاكيا والمجر وصربيا ورومانيا وبلغاريا.

وتعتبر رحلة الدانوب كما أطلق عليها والتي تشارك في تنظيمها الجزائر واسبانيا وفرنسا وايطاليا والمغرب امتدادا لرحلتين بحريتين سابقتين حملتا أيضا رسالة سلام، في البحر المتوسط في العام 2001 والبحر الأسود في 2003.

وفضلا عن المناقشات وعروض عديدة مرتجلة ستنظم حفلتان: رقص باليه في بودابست حول الظروف الإنسانية مع مصممة الرقص الفرنسية ماري كلود بيتراغالا على أنغام موسيقى ديدييه لوكوود وإحياء عرض موسيقي بقيادة الاسباني لويس دلغادو.

وبهذه الرحلة على نهر الدانوب الأسطوري الذي لم تنج ضفافه من النزاعات الدامية، يريد المعهد الوطني للمسرح المتوسطي تسجيل محطة لدخول رومانيا وبلغاريا الاتحاد الأوروبي على ما قال ريتشارد مارتن مدير المسرح المرسيلي ورئيس المعهد الدولي للمسرح المتوسطي- فرنسا.
لكن نسج علاقات بين فناني أوروبا وحوض المتوسط يبقى الرسالة الأولى لهذه الرحلات.

وتحدث مارتن عن الصورة القاتمة للتاريخ الحديث مشيرا إلى الوضع الإسرائيلي الفلسطيني والعراقي.
وقال إن الوضع في إيران أو حتى في كوسوفو كل شيء مهيئ للاشتعال مجددا مع أول شرارة.

وفي هذه الظروف يتمثل هدف المعهد منذ إنشائه في 1990 ومن خلال إقامته شبكة مبدعين في 24 بلدا، بفتح الأبواب للإغاثة. ويأمل مارتن أن تتواصل المغامرة بالرغم من الصعوبات في توفير الأموال ويتوقع العودة إلى الدانوب في 2009 قبل أن ينطلق برحلة في البحر المتوسط في العام 2012 أو 2013.
XS
SM
MD
LG