Accessibility links

بان يبدأ الاثنين جولة في إفريقيا تشمل السودان وتشاد وليبيا يركز خلالها على قضية دارفور


يبدأ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاثنين في الخرطوم جولة افريقية لمدة أسبوع تشمل السودان وتشاد وليبيا ومن أولوياته بحث ملف النزاع في دارفور.

ويسعى بان الذي وضع هذا الملف في طليعة أولوياته منذ تسلمه مهامه في يناير/كانون الثاني، قبل كل شيء للتأكد من أن القوة المشتركة المقبلة من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ستتمكن من الانتشار بسرعة وفعالية في الإقليم السوداني.

وهذه القوة التي سيصل عددها إلى 26 ألف عنصر في منتصف 2008، ستكون اكبر بعثة لحفظ السلام في العالم. وقرر مجلس الأمن الدولي إنشاء هذه القوة في 31 يوليو/تموز بموجب القرار1769.

وجاء هذا القرار بعد أشهر من الجهود الدبلوماسية المكثفة التي قام بها المجتمع الدولي وخصوصا بان كي مون للحصول على موافقة الرئيس السوداني عمر البشير.

ويرى بان مدعوما بهذه الموافقة التي تم الحصول عليها بصعوبة، انه لم يعد هناك مجال لضياع الوقت من اجل وضع حد لهذه المأساة التي تعتبر وصمة عار بالنسبة للأسرة الدولية منذ أكثر من أربع سنوات.

وقد أسفر نزاع دارفور منذ فبراير/شباط 2003 عن سقوط 200 ألف قتيل وتسبب بنزوح أكثر من مليونين آخرين بحسب الأمم المتحدة، وهي أرقام تعترض عليها الخرطوم التي تتحدث عن سقوط تسعة ألاف قتيل.

وقال بان للصحافيين الثلاثاء إن فرصة تاريخية متوافرة وينبغي اغتنامها. ولذلك عرض خطة عمل من ثلاثة محاور: حفظ السلام، التحرك السياسي، مساعدة إنسانية وتنموية.
XS
SM
MD
LG