Accessibility links

نواز شريف يطالب الدول الغربية عدم تقديم دعم أعمى للرئيس الباكستاني برفيز مشرف


قال رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف المقيم في المنفى في لندن في مقابلة أجرتها معه وكالة الصحافة الفرنسية السبت إن على الدول الغربية ألا تقدم دعما أعمى للرئيس الباكستاني برفيز مشرف.

وقال شريف متحدثا في مكاتب حزبه في أحد الأحياء الراقية غرب لندن إن على الغرب أن يفرق بوضوح بين إدارة ديموقراطية وإدارة رديئة معتبرا أن مشرف هو من قاد باكستان إلى الهاوية.
وقال: "أريد فقط أن يتنبه الغرب لسلوكه وألا يقدم دعما أعمى لدكتاتور".

وقال إن هذا الدكتاتور لديه جدول أعماله الشخصي المختلف عن جدول أعمال البلاد ويستخدم الجيش لضمان استمرار إدارته غير الشرعية.

وكان نواز شريف قد تولى رئاسة الحكومة الباكستانية بين 1990 و1993 ثم بين 1996 و1999، قبل أن يطيح به مشرف في انقلاب أبيض في أكتوبر/تشرين الأول 1999.

وقد أعلن شريف الخميس أنه سيعود إلى بلاده في 10 سبتمبر/أيلول قبل بضعة أشهر من الانتخابات التشريعية بعد أن سمحت له بذلك المحكمة العليا الباكستانية في 24 أغسطس/آب، مبديا عزمه على خوض المعركة الحاسمة ضد مشرف ومنع فوز منافسته رئيسة الوزراء السابقة بنازير بوتو.

من جهتها أعلنت بوتو المقيمة أيضا في المنفى في لندن السبت أن حزبها في باكستان سيعلن في 14 سبتمبر/أيلول الموعد المحدد لعودتها إلى بلادها موضحة أنها قد تعود في وقت قريب جدا.

وتسعى بوتو للتوصل إلى اتفاق مع مشرف قبل الانتخابات الرئاسية المقررة بعد بضعة أسابيع، ينص على تسليمها رئاسة الحكومة واحتفاظ مشرف بالرئاسة على أن يتخلى عن قيادة الجيش.

وقال شريف السبت لقد تعهد كلانا في أكتوبر/تشرين الأول عدم الخوض في مفاوضات أو مناقشات مع طغاة.

وأضاف أن التكلم مع مشرف اليوم يعني تعزيز نظامه الدكتاتوري في باكستان. التكلم مع مشرف يعني عدم السعي إلى ديموقراطية حقيقية.
XS
SM
MD
LG