Accessibility links

الحكومة السودانية تتهم متمردي دارفور بقتل عدد من المدنيين في الإقليم


اتهمت الحكومة السودانية السبت متمردي دارفور بقتل 41 مدنيا في هجوم وقع الخميس على الحدود بين ولايتي شمال كردفان وجنوب دارفور.

وقالت وزارة الداخلية السودانية في بيان لها إن الهجوم استهدف مقرا للوحدة الدولية المكلفة رعاية وقف إطلاق النار في منطقة جبال النوبة بموجب اتفاق السلام الذي وقعته الحكومة السودانية مع الحركة الشعبية لتحرير السودان مطلع عام 2005.

وأكد البيان أن قوة مشتركة من القوات المسلحة السودانية والشرطة ألقت القبض على عدد من منفذي الهجوم وأنها ما زالت تتعقب المتهمين بارتكاب المجزرة مشددة على أنهم انطلقوا من ولاية جنوب دارفور.

لكن البيان أوضح أنه لم يتسن بعد معرفة أي فصيل من المتمردين نفذ هذا الهجوم.

وأكدت وزارة الداخلية السودانية أنه سيتم تقديم مرتكبي الهجوم إلى العدالة وستطال هذه الإجراءات كل من وقف وراء هذا العمل بالتحريض أو المؤازرة أو التستر.

من جهة أخرى، أصدرت رئاسة بعثة الاتحاد الأفريقي في الخرطوم بيانا مقتضبا اعتبرت فيه أن هذا الهجوم يعوق الجهود المبذولة لإحلال السلام في دارفور ويأتي في التوقيت الخطأ.

ويأتي هذا التصعيد في دارفور قبل الجولة الأفريقية التي يبدأها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بزيارة للخرطوم الاثنين وتشمل تشاد وليبيا وتستهدف إعطاء زخم لحل النزاع في دارفور.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد دعا قبل بدء جولته الدول الأعضاء في المنظمة الدولية إلى الإسراع في إرسال جنود ومعدات إلى قوة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي المؤلفة من 26 ألف عنصر والتي ستنتشر في دارفور.

لكن هذه القوة التي استغرق إقناع الرئيس السوداني عمر البشير بنشرها أشهرا، لن تبدأ مرابطتها في الإقليم قبل عام 2008.
XS
SM
MD
LG