Accessibility links

وزير خارجية السويد يعلن في بغداد استعداد بلاده لدعم العراق سياسيا واقتصاديا وتنمويا


وصل وزير خارجية السويد كارل بيلد إلى بغداد السبت في زيارة ليومين يلتقي خلالها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لبحث مسالة اللاجئين العراقيين في السويد.
ويرافق وزير الخارجية السويدي الذي وصل إلى بغداد في زيارة غير معلنة بسبب الأوضاع الأمنية وزير الهجرة السويدي توباس بلستروم، وقد التقى حال وصوله بنظيره العراقي هوشيار زيباري.
وأعلن وزير الخارجية السويدية استعداد بلاده لدعم العراق سياسيا واقتصاديا والمساهمة في إعادة البناء والاعمار، مؤكدا الحرص على نجاح العملية السياسية وجهود تثبيت الأمن والاستقرار في العراق.
وقال المالكي إن الوضع بدأ يتحسن وإن العراق يريد أن ينهض ويطور علاقاته مع دول العالم ويبني جيشا قادرا على تحمل المسؤولية، مؤكدا رفض سياسة التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى التي كان ينتهجها نظام صدام، وعدم السماح باستخدام الأراضي العراقية لتسوية الحسابات بين المتخاصمين الإقليميين والدوليين.
وقال المالكي إن التاريخ الحديث لم يعرف موجات هجرة للعراقيين إلا في زمن الدكتاتورية، حيث اضطرتهم ظروف القهر والاستبداد الصدامي إلى الهجرة نحو أوروبا ودول الجوار.
من جهته، قال وزير الهجرة السويدي توباس بلستروم إن السويد تؤوي حاليا ما بين 80 ألفا إلى 120 ألف لاجئ عراقي.
والسويد هي أول بلد أوروبي يستقبل طالبي اللجوء العراقيين، ويشكل هؤلاء فيها ثاني جالية أجنبية بعد الفنلنديين.
وبحسب دائرة الهجرة السويدية فان 10 آلاف و800 عراقي طلبوا اللجوء السياسي في هذا البلد بين يناير/كانون الثاني ويوليو/تموز هذا العام، مقابل8950 خلال العام الفائت.
XS
SM
MD
LG