Accessibility links

العام الدراسي في إسرائيل يبدأ في ظل مخاوف


لدى سكان البلدات القريبة من قطاع غزة

بدأ العام الدراسي الجديد في إسرائيل الأحد وسط مخاوف لدى سكان البلدات القريبة من الحدود مع قطاع غزة والتي تتعرض باستمرار لقذائف القسام التي يطلقها المسلحون الفلسطينيون على الأراضي الإسرائيلية.

وقد أنحى عدد من المواطنين في بلدة سديروت الحدودية باللائمة على حكومتهم التي اتهموها بعدم اتخاذ الإجراءات اللازمة لحمايتهم كما يقول هذا المواطن:

"على الحكومة أن تأمر الجيش بالتوجه إلى غزة لأن حل المشكلة ليس في سديروت ولكنه في غزة والإرهابيون في غزة".

وأعربت والدة إحدى الطالبات عن أملها في أن تكون المدارس آمنة من القصف:

"آمل أن تكون الفصول محمية، ولهذا جئت بابنتي إلى المدرسة. من الأفضل لها أن تبدأ الدراسة مع الآخرين بدلا من البقاء في المنزل والمعاناة من القلق طوال اليوم".

وأكد وزير الأمن الداخلي آفي ديختر أن الحكومة ستبذل قصارى جهدها لتوفير الحماية للمدارس:

"فيما يتعلق بحماية الأطفال في سديروت نقوم ببذل كل جهد ممكن بدون وضع قيود على الإنفاق لتمكين المدارس من فتح أبوابها لطلابها هذا العام".

وكان أولياء أمور الطلاب في سديروت قد هددوا بعدم إرسال أبنائهم إلى المدارس ما لم توفر لهم الحكومة الحماية اللازمة.
XS
SM
MD
LG