Accessibility links

نيويورك تايمز: حركة طالبان تمكنت من استعادة جزء كبير من قوتها في أفغانستان


ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في عددها الصادر الأحد أن حركة طالبان تمكنت خلال الأسابيع الستة الماضية من استعادة جزء كبير من قوتها في جنوب أفغانستان. وفي هذا الصدد يقول جيري فان دايك المستشار في تلفزيون CBS الموجود حاليا في أفغانستان:

"بدأ نشاط حركة طالبان يزداد بصورة ملحوظة، ويقول الناس هنا في كابل إنهم يسيطرون على محافظات عديدة خلال الليل، وفي بعض الأحيان يسيطرون عليها حتى أثناء النهار".

ويعزو فان دايك الدعم الذي تحصل عليه طالبان إلى أخطاء ارتكبتها القوات الأميركية:

"تشير بعض التقارير إلى أن عدد المدنيين الذين قتلوا في الغارات الجوية الأميركية أكثر من أولئك الذين قتلهم مسلحو طالبان. وعليه فإن الأفغان الأبرياء يجدون أنفسهم بين حَجَرَيْ رَحَى، فهناك مسلحو طالبان في ناحية، والقوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي في الناحية الأخرى، وعندما يدور القتال بين هاتين الفئتين يحس المدنيون وسطهما بالخوف".

وبالإضافة إلى الأخطاء العسكرية يرى فان دايك أن انشغال الأميركيين في العراق ساهم أيضا في تدهور الأوضاع في أفغانستان:

"ما كانت شوكة طالبان ستقوى لو أن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي والدول الغربية قد أولت أفغانستان مزيدا من الاهتمام، ولو كان الفساد في البلاد أقل مما هو عليه الآن".

هجوم قندهار

يأتي ذلك فيما تضاربت الأنباء حول عدد قتلى الهجوم الذي شنته وحدة مشتركة من القوات الأفغانية والأجنبية بقيادة الولايات المتحدة فجر الأحد على أحد قواعد حركة طالبان قرب مدينة قندهار جنوب أفغانستان.

فقد ذكرت قوات التحالف أن الهجوم أدى إلى مقتل 25 عنصرا من طالبان ، في حين تحدثت الشرطة الأفغانية عن مقتل 120 من طالبان.

وأضافت قوات التحالف أن الجنود واجهوا لدى دخولهم القاعدة وابلا من النيران وحاول انتحاري تفجير نفسه فيهم لكنه لم يتمكن من بلوغهم.

زراعة المخدرات

وفي سياق آخر، يواصل المزارعون في المناطق الجنوبية في أفغانستان زراعة الأفيون كمصدر للرزق، رغم الجهود التي تبذل لوقف زراعة المخدرات في البلاد.

وتشير تقارير الأمم المتحدة إلى زيادة المساحات المزروعة بالأفيون بنسبة 17 في المئة مقارنة بالسنوات السابقة، يتركز أكثر من نصفها في مقاطعة هلمند، إحدى معاقل طالبان وحيث تنتشر القوات البريطانية.

يقول مزارع أفغاني:" ماذا نفعل في مواجهة الجوع؟ وإذا أخذنا بما جاء في ديننا، فذلك ليس من الإنصاف في شيء.لكننا جياع، فما العمل؟".

ويتهم الكثير من المزارعين الشرطة الأفغانية بالفساد ويشكون من قلة الدعم الذي ينبغي أن يتلقوه من الحكومة والمجتمع الدولي لزراعة المحاصيل البديلة عن الأفيون كما يقول أحد المزارعين:

"يمكن أن أرد على مثل هذا التساؤل على النحو ذاته لو سئلت مئة مرة: ليس من وزير أو مسؤول حكومي يمد لنا يد المساعدة فالعالم يمنحنا الملايين وهم يضعونها في جيوبهم".

ويعزو الخبراء ازدهار زراعة الأفيون إلى عدم الاستقرار الذي يسود جنوب أفغانستان حيث تشن حركة طالبان حملة دموية ضد القوات الأجنبية والأفغانية.
ويؤكد اللفتنانت كولونيل سيمون بانتون قائد الكتيبة البريطانية في المنطقة أنه ينبغي مساعدة الحكومة الأفغانية في هذا الصدد، ويضيف:

"ينبغي علينا ضمان مواصلة الجهود التي نبذلها لا في مجال القتال فحسب، بل التأكد من تقديم شيء ملموس للشعب الأفغاني عن طريق الحكومة".
XS
SM
MD
LG