Accessibility links

البرغوثي يصف استيلاء حماس على قطاع غزة بأنه طعنة في الظهر


وصف مروان البرغوثي أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية والذي يقضي حكما مؤبدا في السجون الإسرائيلية استيلاء حركة حماس على قطاع غزة بأنه "طعنة في الظهر" ودعا إلى عقد مؤتمر طارئ لحركة فتح.

وصرح رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدوره فارس لوكالة الصحافة الفرنسية الاثنين بأنه التقى البرغوثي الأسبوع الماضي وأنه حمله هذه الرسالة من سجنه الذي يقضي فيه أيامه مع أسرى قياديين معزولين عن باقي الأسرى.

واعتبر البرغوثي أن انقلاب حماس على السلطة الفلسطينية الشرعية في غزة طعنة في الظهر وخطأ إستراتيجي كبير دمر العملية الديمقراطية الفلسطينية وقطع الجسور على الحوار الوطني وأضر بمصالح الشعب والقضية الفلسطينية.

وأضاف في الرسالة قائلا إنه لا يوجد من حركة فتح من يستخلص العبر من الكارثة التي وقعت في غزة مشددا على أهمية عقد مؤتمر عام طارئ لحركة فتح لانتخاب لجنة مركزية من 31 عضوا ومجلس ثوري من 300 عضو لتكون حركة فتح العملاقة جاهزة أمام الشعب في الانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة.

وحمل البرغوثي في رسالته اللجنة المركزية لحركة فتح المسؤولية عن الانهيار المهين للحركة في غزة وعن الفشل في الانتخابات التشريعية السابقة.

وأضاف فارس نقلا عن البرغوثي قوله إن اللجنة المركزية تعطل انعقاد مؤتمر عام ينقذ الحركة.

من جهة أخرى هاجم البرغوثي في رسالته حكومة أيهود أولمرت وقال إنها تزعم أمام المجتمع الدولي أنها تقوم بخطوات لمساندة الرئيس محمود عباس والحكومة الفلسطينية لكن على الأرض تفعل عكس ذلك وتقوض الجهود الفلسطينية وتشتتها.
كما قلّل من أهمية انعقاد مؤتمر دولي في واشنطن في الخريف المقبل بناء على دعوة الرئيس جورج بوش.

وقال إن شعبنا لم يعد يحتمل المزيد من تلك الاجتماعات التي تولد المزيد من خيبات الأمل وفقدان الثقة في عملية السلام مشددا على أن المطلوب لرفع إمكانية نجاح المؤتمر انسحاب الاحتلال من مناطق السلطة وإطلاق سراح أسرى وإزالة حواجز ووقف الاغتيالات على الأقل.
XS
SM
MD
LG