Accessibility links

خامينئي يؤكد أن إيران لن تتراجع عن ملفها النووي أمام تهديد مجلس الأمن بفرض عقوبات جديدة


أكد المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي في خطاب أمام عدد من الطلاب في طهران الإثنين أن إيران لن تتراجع أبدا أمام الترهيب في الملف النووي والقضايا الأخرى.

ويذكر أن مجلس الأمن هدد بفرض عقوبات جديدة على إيران في حال تمسكت برفضها وقف تخصيب اليورانيوم.

أحمدي نجاد: ملف إيران النووي أغلق

من جانب آخر قال رئيس إيران محمود أحمدي نجاد إنه لا مجال للحديث عن البرامج النووية لبلاده بعد إعلانه من قبل تركيب ثلاثة آلاف جهاز للطرد المركزي بغرض تخصيب اليورانيوم لتنفيذ برامج إيران النووية.

وأضاف أحمدي نجاد أمام اجتماع لوزراء خارجية دول عدم الانحياز يعقد في طهران: "في رأينا أن ملف إيران النووي قد أغلق، كما أن أغلبية دول العالم اعترفت بحق إيران في حيازة التكنولوجيا النووية".

وأعرب الرئيس أحمدي نجاد عن استعداد بلاده للتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وأضاف: "إن إيران على استعداد لإطلاع الدول الأعضاء في الوكالة على إنجازاتها في المجال النووي في لقاءات توضيحية تحت إشراف الوكالة وفي إطار أحكامها".

أولمرت يدعو للضغط على إيران

من جهة أخرى، حث رئيس وزراء إسرائيل الاتحاد الأوروبي على تشديد الضغط على إيران لمنعها من المضي في برنامجها النووي.

وقال إيهود أولمرت لدى لقائه مستشار النمسا ألفريد غوسنباور الذي يقوم حاليا بزيارة إلى إسرائيل: "إن المسألة الاستراتيجية الرئيسية التي يواجهها المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي بصفة خاصة هي التهديد الذي يشكله الخطر النووي الإيراني على استقرار الشرق الأوسط والعالم بأسره. ونأمل في أن تواصل النمسا دورها الفعال في الجهود الدولية الرامية إلى تشديد العقوبات المفروضة على إيران".

من جانبه قال مستشار النمسا: "لقد أصبت فيما قلته بشأن القلق الذي نحس به جميعنا بسبب برنامج إيران النووي. وأعتقد أنه ينبغي علينا التمسك بالقرارات التي اتخذها مجلس الأمن والعقوبات التي يجري تنفيذها. إننا نرى الآن أن تلك العقوبات بدأت تحقق بعض النجاح، ولكنه ليس كافيا".

وقد وضع مستشار النمسا إكليلا من الزهور في القاعة التذكارية في متحف المحرقة النازية ياد فاشيم، وألقى كلمة قال فيها: "يذكرنا هذا المتحف بالوحشية التي يستطيع الإنسان ممارستها، ويذكرنا بأهمية اليقظة ضد كل أشكال العنصرية ومعاداة السامية، كما يذكرنا بأهمية التعلم من التاريخ وتعليم أبنائنا لإعدادهم لمستقبل أفضل".

يذكر أن هذه أول زيارة يقوم بها مستشار نمساوي إلى إسرائيل منذ عام 1998.
XS
SM
MD
LG