Accessibility links

الرئيس بوش يصل إلى العراق في زيارة مفاجئة للاجتماع بمستشاريه العسكريين والقادة العراقيين


وصل الرئيس بوش الإثنين إلى قاعدة الأسد الجوية في غرب العراق في زيارة مفاجئة من المقرر أن يلتقي خلالها عددا من المسؤولين العراقيين إضافة إلى كبار قادة بلاده العسكريين ووصف هذا اللقاء بأنه سيكون أكبر لقاء لمستشاري الرئيس العسكريين والقادة العراقيين.

وكان في انتظار بوش في هذه القاعدة وزير الدفاع روبرت غيتس وقائد القيادة المركزية الوسطى للقوات الأميركية في الشرق الأوسط الجنرال ويليام فالون وقائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفيد بتريوس.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع جف موريل إن هذا اللقاء "سيكون اللقاء الأكبر لمستشاري الرئيس العسكريين والقادة العراقيين قبل أن يقرر الرئيس طريقة المضي قدما" في العراق في إشارة إلى مستقبل القوات الأميركية في هذا البلد.
بوش مع جنود أميركيين في قاعدة الأسد في محافظة الأنبار

وأوضح البيت الأبيض أن وزيرة الخارجية كوندوليسا رايس ومستشار الأمن القومي ستيفن هادلي يرافقان الرئيس الأميركي في هذه الزيارة.

وتأتي هذه الزيارة قبل نحو 10 أيام من صدور تقرير رسمي عن الإدارة الأميركية حول مستقبل القوات الأميركية في العراق. إذ من المقرر أن يقدم الجنرال بتريوس مع السفير الأميركي في العراق ريان كروكر في العاشر والـ12 من الشهر الجاري أمام مجلسي الكونغرس تقييمهما لمدى نجاح الاستراتيجية التي قررها الرئيس بوش في فبراير/شباط الماضي لوضع حد لأعمال العنف في العراق، وقضت بتعزيز القوات الأميركية في هذا البلد.

المالكي يعلق على التقرير الخاص بالعراق

قبل اجتماعه بالرئيس بوش توقع رئيس وزراء العراقي نوري المالكي أن يوضح التقرير الذي سيقدمه الجنرال بتريوس هناك التطورات الإيجابية التي حدثت في العراق في الآونة الأخيرة.

وقال المالكي في مؤتمر صحافي عقده في بغداد: "فيما يتعلق بالتقرير الذي سيقدم إلى الكونغرس من قبل السفير الأميركي كروكر والجنرال بتريوس أنا أعتقد وهذا تقديري وليس من شأننا أن نتحدث عما سيكتبون ولكن أعتقد بأنهم جزء من مراقبة الساحة ويشهدون هذا التطور وحينما يتحدثون، يتحدثون عن تطورات موضوعية وإيجابية وأنا أتوقع أن ينعكس ذلك في التقرير الذي سيقدم إلى الكونغرس في 15 سبتمبر/أيلول".

ويرى لاري ساباتو الأستاذ في جامعة فرجينيا أن تقرير بتريوس يمثل منعطفا مهما بالنسبة للإدارة الأميركية، وأضاف: "يمثل هذا التقرير لحظة حرجة بالنسبة لإدارة الرئيس بوش، وقد يكون الفرصة الأخيرة لها لاكتساب تأييد الرأي العام الأميركي من جديد".

ويتوقع كثير من المراقبين أن يتضمن تقرير بتريوس إشارة إلى إحراز نجاح على الصعيد العسكري دون تحقيق تقدم ملموس على الصعيد السياسي.

وتعود آخر زيارة قام بها بوش إلى العراق إلى يونيو/حزيران 2006. وتزامنت زيارة الرئيس بوش هذه مع انسحاب القوات البريطانية من آخر موقع لها في مدينة البصرة.

ويذكر إلى أن الرئيس بوش توقف في العراق وهو في طريقة إلى استراليا للمشاركة في القمة الاقتصادية لدول آسيا والمحيط الهادي التي ستحتضنها استراليا.

XS
SM
MD
LG