Accessibility links

ليبرمان: الحكومة الإسرائيلية وافقت على بناء البؤر الاستيطانية العشوائية في الضفة الغربية


شهد اللقاء الذي عقدته الأحد اللجنة الوزارية المشتركة للنظر في أمر البؤر الاستيطانية العشوائية في الضفة الغربية جدلا حادا بين وزير الشؤون الاستراتيجية افيغدور ليبرمان ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني حول شرعية هذه البؤر الاستيطانية، وفقا لصحيفة هآرتس الإسرائيلية.

وأشارت الصحيفة إلى أن ليبرمان وصف البؤر الاستيطانية الإسرائيلية في الضفة الغربية بأنها ليست مخالفة للقانون، لأنها بنيت بموافقة الحكومة. وأوضح الوزير الإسرائيلي أنه لا يمكن تعبيد الطرقات ومد قنوات المياه الصالحة للشرب وخطوط الكهرباء في جنح الظلام، مما يضفي على هذه المستوطنات التي بنيت بموافقة الحكومة صبغة قانونية.

من جانبها، ردت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني على ليبرمان قائلة إن هناك التزاما حكوميا بإزالة هذه البؤر الاستيطانية.

وكان ليبرمان قد طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت بتشكيل لجنة للتحقيق فيما أسماه بالمباني العشوائية التي يبنيها المواطنون العرب في صحراء النقب وفي الجليل وفي أجزاء الضفة الغربية الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية.

من جهة أخرى، أشار رئيس اللجنة الوزارية المشتركة نائب رئيس الوزراء حاييم رامون، إلى أنه يأمل في أن تصدر لجنته بحلول شهر نوفمبر/تشرين الثاني قواعد جديدة تنظم عمليات البناء في الضفة الغربية ويمكن أن يجيزها الكنيست كي تصبح قانونا.

كما شدد رامون على أن مهمة لجنته ليس إخلاء البؤر الاستيطانية لأن ذلك من مهام رئيس الوزراء ووزير الدفاع، بل تقتصر مهمتها على وضع إجراءات تحول دون بناء بؤر جديدة.

وأضاف رامون أن مسأله إخلاء هذه البؤر العشوائية لا تحتمل الانتظار بعد أن وعدت إسرائيل الولايات المتحدة بإخلائها. أما نائب وزير العدل مايك بلاس فقد أبلغ اللجنة بأنه لم يتم بناء أي بؤر استيطانية جديدة منذ 2006، إلا أنه أشار إلى أن البؤر القائمة شهدت عمليات توسيع.
XS
SM
MD
LG