Accessibility links

بوش لشيوخ عشائر الأنبار: الولايات المتحدة لا تتخلى عن أصدقائها


اجتمع الرئيس جورج بوش في محافظة الأنبار التي زارها على نحو مفاجىء الإثنين مع رئيس الجمهورية جلال الطالباني ونائبيه طارق الهاشمي وعادل عبد المهدي ورئيس الوزراء نوري المالكي وعدد من القادة العراقيين، فضلا عن شيوخ عشائر الأنبار الذين كان على رأسهم الشيخ عبد الستار أبو ريشة رئيس مجلس صحوة العراق.

وقال الرئيس بوش بعد هذه الاجتماعات إن الجنرال ديفد بتريوس قائد القوات الأميركية في العراق والسفير الأميركي لدى بغداد رايان كروكر أبلغاه أنه يمكن الحفاظ على مستوى الأمن الحالي في بغداد والأنبار مع تخفيض عدد القوات الأميركية في العراق إذا استمر تحقيق تقدم أمني في عموم العراق، حيث يصبح بمقدور جزء من القوات الأميركية العودة إلى الولايات المتحدة الأميركية.

وقال:
"أبلغني الجنرال بتريوس والسفير كروكر أنه اذا استمر تحقيق تقدم أمني كما يحصل الآن فإن من الممكن الحفاظ على المستوى نفسه من الأمن مع تقليل عديد القوات الأميركية".

وتعهد الرئيس بوش بأن لا تتخلى الولايات المتحدة عن الشعب العراقي، مشددا على أن النجاح ممكن إذا عملت الحكومات المحلية بشكل وثيق مع الحكومة المركزية ضد المتمردين، كما حصل في محافظة الأنبار.

ودعا بوش الحكومة العراقية إلى الانتباه للتقدم الذي تحقق في الأنبار حيث انضم قادة العشائر وزعماء جماعات مسلحة سابقة إلى القوات الأميركية في حربها ضد تنظيم القاعدة ومتطرفين آخرين.

وقال بوش بعد اجتماعه مع عدد من قادة عشائر الأنبار إن بلاده لا تتخلى أبدا عن أصدقائها:

" أقف بينكم اليوم هنا في الأنبار واستمعت إلى الأشخاص الذين يعيشون هنا، ويمكنكم أن تروا كيف سيبدو مستقبل العراق، ولهذا عاد عدد من أعضاء الكونغرس من الحزبين ممن زاروا العراق، وهم متشجعون مما رأوه".

وأكد بوش أن الاستمرار في تحقيق تقدم في العراق سيكون في مصلحة الولايات المتحدة الإستراتيجية والحيوية، حسب قوله.

XS
SM
MD
LG