Accessibility links

ترحيب شعبي بانسحاب القوات البريطانية من البصرة ومن منطقة القصور الرئاسية


قال عضو مجلس محافظة البصرة والمسؤول الأمني فيها حكيم المياحي إن الحكومة المحلية والأوساط الشعبية رحبت بالانسحاب البريطاني من مدينة البصرة وخصوصا من منطقة القصور الرئاسية.

وأعرب المياحي عن أمله في أن تحول السلطات في المدينة هذه القصور إلى منتجعات سياحية يزورها كل من يرغب من العراقيين.

وذكرت مصادر صحافية أن المدينة تشهد هدوءا تاما مشيرة إلى انتشار حواجز أمنية للشرطة والجيش عند تقاطعات الطرق وقرب القصور التي أخلتها القوات البريطانية.

استطلاع للرأي في بريطانيا حول الانسحاب

وكان استطلاع للرأي نشر الاثنين قد أظهر أن أكثر من نصف البريطانيين يعتبرون أن قواتهم التي أرسلت إلى العراق خسرت الحرب هناك.

وأجري الاستطلاع لحساب برنامج "نيوز نايت" الإخباري الذي تبثه قناة BBC2 وجاء فيه أن 52 بالمئة من أصل 1001 شخص شملهم الاستطلاع يعتقدون أن القوات البريطانية خسرت الحرب نهائيا، في حين قال 17 بالمئة أن الكتيبة البريطانية تعاني إخفاقا لكنها قد تنتصر في النهاية.

واعتبر 12 بالمئة فقط أن الوحدات البريطانية تكسب الحرب حاليا.

ودعا 42 بالمئة من المستطلعين إلى سحب الجنود البريطانيين في أسرع وقت فيما رأى 33 بالمئة أن وجودهم في العراق يزيد الوضع تدهورا.

أما 20 بالمئة فلاحظوا أن هذا الوجود يحسن الوضع.

ونشر هذا الاستطلاع في اليوم نفسه الذي سحبت فيه بريطانيا 550 جنديا من وسط البصرة في جنوب العراق لإعادة نشرهم في مطار المدينة.

ولا تزال لندن تنشر خمسة ألاف عنصر في جنوب العراق، لكن هؤلاء غير موجودين في أي من المدن الكبيرة.

XS
SM
MD
LG